مصدر من حزب لشكر: عملية دمج فرعي الحزب بالبيضاء شابتها ملاسنات وهذه حقيقة الاعتداء على عضوين ونقلهما للمستشفى

مصدر من حزب لشكر: عملية دمج فرعي الحزب بالبيضاء شابتها ملاسنات وهذه حقيقة الاعتداء على عضوين ونقلهما للمستشفى

 أوضح مصدر مطلع  داخل المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي ل »فبراير.كوم »، أن عملية الإدماج بين فرعي سيدي بليوط ومولاي يوسف كانت فوق الطاولة التنظيمية للحزب  في الدار البيضاء منذ سنوات، وكانت تتعثر في كل مرة لسبب أو لآخر، مشيرا في الوقت نفسه أن تطبيق مقاربة المؤتمر التاسع وقوانينه القاضية بوجود فرع حزبي في كل جماعة أو مقاطعة ترابية اقتضت  إدماج الفرعين الآنفي الذكر. وأضاف مصدر »فبراير.كوم »، أن عملية الإدماج تلك لم تكن كما تمناها الحزب وتخللتها بعض الملاسنات التي يكمن أنها تجاوزت حدها ولكنها لم تصل إلى حد الضرب والجرح، حيث قال » الخاسر دائما يبحث عن مبررات الهزيمة أما الاعتداء فلم يكم وإذا كان فنحن مستعدون لفتح تحقيق في الاتهامات المتبادلة لأننا  داخل الإتحاد اشتراكي للقوات الشعبية تجمعنا الأخوية والرفاقية ولا يمكننا السماح بأي خروج على الضوابط الأخلاقية والحزبية التي تجمعنا، كما أن سيارة الإسعاف ربضت بعيدا عن المقر بحوالي خمسين مترا والأخت والأخ اللذين تلاسنا خرجا من المقر راجلين صوب سيارة الإسعاف، وهو حدث عابر  في فرع واحد داخل 325 فرعا ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.