كلارنس رودريجز..الصحفية الفرنسية الجريئة التي التقت بابنة الملك السعودي واكتشفت ما يختبئ تحت برقع النساء السعوديات+ فيديو

كلارنس رودريجز..الصحفية الفرنسية الجريئة التي التقت بابنة الملك السعودي واكتشفت ما يختبئ تحت برقع النساء السعوديات+ فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 17 فبراير 2014 م على الساعة 14:41

[youtube_old_embed]8Mzd5GAXy-c[/youtube_old_embed]

صدر الأسبوع الماضي بالمملكة العربية السعودية كتاب « ثورة تحت الحجاب »، للصحفية والكاتبة الفرنسية  » المقيمة منذ تسع سنوات بالرياض، « كلارنس رودريجز »، يحكي قصص كفاح نساء سعوديات للحصول على حقوقهن في مجتمع اعتبرته الصحفية « منغلقا »، تحكمه تقاليد وأعراف تجمع بين مفاهيم « متشددة » وممارسات اجتماعية، يطغى عليها الجمود، على حد وصف الكاتبة.   وأكدت كلارنس رودريجز، لدى استضافتها بقناة « TV5″  الفرنسية، أنها  في بداية الأمر واجهت صعوبة في الحصول على ثقة السعوديات اللواتي أبدين تحفظات على أسئلتها، إلا أنها شعرت بفضول شديد لمعرفة ماذا يوجد تحت العباءة والحجاب على حد قولها. وأضافت الكاتبة الفرنسية إنه من الصعب جداً أن تبوح المرأة في مجتمع محافظ مع النساء مثل السعودية بمكنونات صدرها، والأمر ليس سهلاً »، مشيرة الى أنها التقت العديد من النساء اللاتي أبدين تحفظات حيال اسئلتها في بادئ الأمر ».   وقالت كلارنس : » لذا، كان من الضروري التصرف بطريقة تمكنني من نيل ثقتهن، شعرت بفضول شديد لمعرفة ماذا يوجد تحت العباءة أو الحجاب ». ويضم كتاب « ثورة تحت الحجاب »، مقابلات مع ثماني نساء سعوديات، حيث التقت الصحفية الفرنسية بكل من الأميرة عادلة ، ابنة العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، والناشطة مديحة العجروش، التي كانت بين 43 تجرأن على قيادة السيارات في الرياض، بالإضافة إلى منال الشريف.   ومن جهة أخرى، التقت « كلارنس رودريجز » الناشطة هيفاء المنصور، مخرجة فيلم « وجدة »، الذي شارك في مهرجان البندقية السينمائي ونال جائزتين في مهرجان دبي السينمائي الدولي، كما حاز جائزة الجمهور في مهرجان فريبورغ السويسري، حيث أكدت أن تصوير فيلم في بلد لا توجد فيه قاعات سينما أمر غير متاح، لاسيما وأن النساء لازلن شبه غائبات عن الساحة العامة.   ففي الرياض، تضيف « كلارنس رزدريجز » : » اضطرت المنصور إلى التصوير في شاحنة صغيرة بعيدا عن الأنظار وإدارة ممثليها عبر جهاز لاسلكي، كما أن عددا من السكان في بعض أحياء المدينة حاولوا وقف التصوير أحيانا.   وخلال تواجدها بالمملكة العربية السعودية التقت الصحفية « كلارنس » بعضو مجلس الشورى الجامعية، هدى الحليسي، والناشطة على تويتر إيمان النفجان، والرياضية التي شاركت في اولمبياد لندن العام 2012 وجدان شهركاني، ولمى العقاد.   وقالت الصحفية الفرنسية « لقد بذلت محاولات حثيثة للتقرب منهن للإطلاع على أحوالهن عن كثب وصارت الأبواب تفتح شيئا فشيئا إلى أن حظيت بثقتهن كاملة »، مضيفة أنها المرة الأولى التي تقدم فيها ثماني نساء شهاداتهن بقلب منفتح. انه أمر لا سابق له ».   واعتبرت « كلارنس رودريجز أن الكتاب مناسبة للنساء لكي يتحدثن عن أنفسهن، فالكل يتحدث عنهن من دون التقائهن أو معرفتهن ».   و أضافت مراسلة « راديو فرانس انترناسيونال »، و »فرانس انفو » و »فرانس 24″ و »تي في 5″ أنها وصلت إلى الرياض صيف العام 2005، ومنذ أن وطأت قدماها أرض السعودية وهي تبحث عما يدور تحت الحجاب »، مشيرة إلى أن الكتاب، الذي أصدرته، وهو من الحجم المتوسط ويقع في 325 صفحة، يأتي ثمرة عمل ثماني سنوات بدأتها كمراقبة.   واعترفت « كلارنس رودريجز » أنها كانت تنوي في البداية  إنتاج أفلام وثائقية لكنها عدلت عن الفكرة، و صرفت النظر عن ذلك وبدأت العمل في الكتاب عام 2011 بتشجيع من المعارف والأصدقاء ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة