الملايين التي دفعت ابنة وزير أول سابق إلى عدم السلام على مسؤولين بآسفي

الملايين التي دفعت ابنة وزير أول سابق إلى عدم السلام على مسؤولين بآسفي

رفضت ابنة وزير أول سابق، تترأس مؤسسة جمعوية كبيرة، السلام على منتخبين خلال اجتماع رسمي بمقر جهة عبدة دكالة. وقالت مصادر حضرت الاجتماع إن عددا من المنتخبين من بينهم نائب رئيس الجهة، غادروا الاجتماع احتجاجا على تصرف ابنة الوزير الأول السابق. وكشفت معطيات ذات صلة وردت في « المساء » في عدد الثلاثاء 18 فبراري، أن سبب رفض المعنية السلام على منتخبي الجهة، راجع إلى مطالبتها من طرف المنتخبين في جهة عبدة دكالة بالكشف عن وثائق طرف قرابة 700 مليون سنتيم من المنح التي جرى تحويلها في حساب بنكي في اسم مؤسسة تترأسها من أجل تشييد مدرسة فندقية في آسفي. وقالت اليومية أن الجمعية التي تترأسها ابنة الوزير الأول السابق استفادت من تمويلات ضخمة بشراكة مع الجهة والمجلس الإقليمي والجماعة الحضرية، من أجل إنجاز مشروع مدرسة فندقية، بغلاف مالي قدره مليار سنتيم، قبل أن يرتفع إلى 4 ملايير ونصف المليار سنتيم.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.