أوريد: الملك سلخ جزءا من ذاته حينما طرد المورسكيين | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أوريد: الملك سلخ جزءا من ذاته حينما طرد المورسكيين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 19 فبراير 2014 م على الساعة 10:11

أوضح الأديب حسن أوريد الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا، خلال  ندوة نظمت أمس الثلاثاء في المعرض الدولي للنشر والكتاب في دروته العشرين، خصصت لمأساة طرد الموريسكيين المسلمين من الأندلس سنة 1609 من طرف الملك فيليب الثالث، أن  ظروف الترحيل كانت غير إنسانية، مشيرا في الوقت نفسه من خلال مؤلفه »الموريسكي » أن ثلاثة أرباع منهم ماتوا فضلا عن أولائك الذين غرقت بواخرهم في الطريق إلى المغرب ومع دخولهم للمغرب، تم التشكيك في إسلامهم وأشيع عنهم أنهم نصارى « مسلمي أرباع أو أرباع مسلمين » . وأضاف أوريد، أن الموريسكيين هم في نهاية المطاف إسبانيون لأنهم ولدوا هناك، لكن إسبانيا أرادت تكوين عرق آخر صاف نقي، بعيدا عن المسلمين ينبني على اعتبارات إيديولوجية وهوية دينية مسيحية تقوم على طرد المسلمين، وبذلك فإسبانيا سلخت جزءا من ذاتها ومن جسمها لذلك من الضروري تذكيرها بجزء من تراثها، لأنه تراث مشترك بينها وبين المغرب.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة