أمين لـ"فبراير.كوم":اتهامي من شخص ادعى أنه قيادي سابق بحركة 20 فبراير بتبني العنف من أجل الاستيلاء على السلطة لعبة مكشوفة وهذا ردي عليه

أمين لـ »فبراير.كوم »:اتهامي من شخص ادعى أنه قيادي سابق بحركة 20 فبراير بتبني العنف من أجل الاستيلاء على السلطة لعبة مكشوفة وهذا ردي عليه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 21 فبراير 2014 م على الساعة 14:42

أوضح عبد الحميد أمين عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وعضو تنسيقية حركة عشرين فبراير في الرباط لـ »فبراير.كوم »، أن اتهامه بتبني العنف للاستيلاء على السلطة هو تجني لم يفاجئه من طرف المخزن قلبا وقالبا، حتى ولو كان ذلك الشخص ناشطا سابقا من حركة 20 فبراير، مشيرا في الوقت نفسه أن مواقفه داخل الحركة موثقة وليست شفوية وأنه يدعوا في كتاباته دائما أن حركة 20 فبراير حركة مكافحة لكنها سلمية أساليبها النضالية وشعاراتها تتفادى أي أسلوب يمكن أن يؤدي للعنف  . وأضاف عبد الحميد امين، أن ذلك الشخص الذي اعتبر نفسه من قياديي الحركة الآنفة الذكر هو انتحال للشخصية، لأن الحركة ليست لها قيادات ونشطاؤها يعرفون ذلك تمام المعرفة، كما أن تحول ذلك الناشط السابق في صفوف الحركة لحزب الأصالة والمعاصرة، يطرح التساؤل التالي :متى كان « البام » مساندا للحركة؟،علما أن رموزه كانت ترفع في وجوههم  شعار « إرحل » وتعتبر زعاماته من دعامات المخزن الذي ترفضه الحركة، وهو ما يظهر للعيان بأنها لعبة مكشوفة. وشدد عبد الحميد أمين، ان فالسلطة هي من يستخدم العنف ضد الحركة، موضحا في الوقت ذاته أنه كلما ابتعدت السلطة عن مسيرات الحركة كلما كانت المسيرات سلمية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة