الشرطة الفرنسية تستدعي مدير المخابرات المغربية للتحقيق معه حول قضية اختطاف وسفيرنا في باريس: هذا عبث وخرق للأعرف الديبلوماسية

الشرطة الفرنسية تستدعي مدير المخابرات المغربية للتحقيق معه حول قضية اختطاف وسفيرنا في باريس: هذا عبث وخرق للأعرف الديبلوماسية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 22 فبراير 2014 م على الساعة 12:32

     استغربت سفارة المغرب بفرنسا، التي يوجد على رأسها، السيد شكيب بنموسى، ما وصفته بـ »عبثية » قضية أثارتها وكالة الانباء الفرنسية، وملخصها ان جمعية تطالب بالاستماع الى المدير العام لمديرية مراقبة التراب الوطني السيد الحموشي، حول تواطؤ مزعوم للتعذيب في المغرب!     وتقرأ لكم « فبراير.كوم » ما ورد في بيان للتمثيلية الدبلوماسية المغربية، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه أمس الجمعة « تعرب سفارة المملكة المغربية بفرنسا عن استغرابها بشأن عبثية هذه القضية، سواء على مستوى المسطرة المعتمدة أو على مستوى الحالات القضائية المذكورة ».   وتبعا لنفي البيان: » ما يتعلق بالمسطرة ، فإن السرعة الفائقة التي تمت بها معالجة هذه القضية، وطريقة تعميمها إعلاميا، وانتهاك القواعد والممارسات الدبلوماسية المتعارف عليها دوليا وعدم احترام الاتفاقيات المبرمة بين البلدين، تثير العديد من التساؤلات حول الدوافع الحقيقية لهذه القضية ومحركيها الحقيقيين » .    وأضاف « أن السفارة ومديرية مراقبة التراب الوطني علمتا عن طريق الصحافة بوجود هذه الشكاية وأن سبعة من عناصر الشرطة قدموا في اليوم نفسه إلى مقر إقامة سفير المملكة المغربية من أجل إشعاره باستدعاء من قبل قاضي التحقيق لمديرية مراقبة التراب الوطني ».   وذكرت السفارة أن « هذا الحضور القوي لعناصر الشرطة جاء، بشكل مستغرب، في وقت كان وزير الداخلية المغربي، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى فرنسا، يعقد اجتماعا في مقر إقامة السفير مع عدد من الصحفيين »، مضيفة أن « هذه الخطوة غير مسبوقة بالنظر إلى مساطر التعاون القضائي الجاري بها العمل بين المغرب وفرنسا، والتي يجري تطبيقها بشكل سلس ».      وتأسفت السفارة عن أسفها لأن اللجوء إلى القنوات الدبلوماسية « تم تجاهله عمدا ». وأشار البيان إلى أنه  » في ما يتعلق بالحالات المشار إليها في نفس القصاصة، فإنها تتعلق بقضايا لم تكن مديرية مراقبة التراب الوطني، وفقا لاختصاصاتها، معنية بها بأي شكل من الأشكال »، موضحة أنه جرى توقيف عادل لمطالسي، وهو فرنسي من أصل مغربي، في منطقة طنجة في 3 أكتوبر 2008 من طرف الدرك الملكي بعدما دبر عملية تهريب 1601 كلغ من مخدر الشيرا. وقد حكم عليه ب10 سنوات سجنا نافذا ونقل في 16 أبريل 2013 إلى سجن فيلبنت في فرنسا لقضاء ما تبقى من مدة عقوبته.       وذكر البيان بأن المحكمة رفضت المزاعم التي استند إليها الدفاع بشأن اختطافه وتعذيبه، مضيفة أن  » عادل لمطالسي متابع أيضا في إسبانيا بشأن عملية توصيل 500 كلغ من مخدر الشيرا إلى هويلفا في يونيو 2008 ، وكان قد أدين بالسجن في فرنسا في قضية اعتداء وجرح عام 1998 لمدة خمسة أشهر « .   تفاصيل اخرى تتابعونها على « فبراير.كوم ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة