عاجل.. الوزيرة بوعيدة احتجت على السفير الفرنسي بالمغرب بشأن اتهام مدير"الديستي" بممارسة التعذيب والخارجية الفرنسية:طلبنا على الفور تسليط الضوء بأسرع وقت ممكن على هذا الحادث المؤسف | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عاجل.. الوزيرة بوعيدة احتجت على السفير الفرنسي بالمغرب بشأن اتهام مدير »الديستي » بممارسة التعذيب والخارجية الفرنسية:طلبنا على الفور تسليط الضوء بأسرع وقت ممكن على هذا الحادث المؤسف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 22 فبراير 2014 م على الساعة 20:17

طلبت فرنسا، اليوم السبت، تسليط الضوء، في أسرع وقت ممكن، على طلب الاستماع للمدير العام لمراقبة التراب الوطني بشأن اتهامات حول تورط مزعوم في ممارسة التعذيب بالمغرب.وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية رومان نادال في تصريح صحفي « استجابة لطلب السلطات المغربية، طلبنا على الفور تسليط الضوء بأسرع وقت ممكن على هذا الحادث المؤسف، في إطار روح الصداقة المطبوعة بالثقة التي تربط بين فرنسا والمغرب ».وكانت وكالة الأنباء الفرنسية قد أوردت، مؤخرا، أن منظمة غير حكومية فرنسية طلبت الاستماع للمدير العام لمراقبة التراب الوطني في هذه القضية.يذكر أن الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون امبركة بوعيدة استدعت، مساء أمس الجمعة إلى مقر الوزارة، سفير فرنسا بالرباط شارل فري « لإبلاغه الاحتجاج الشديد للمملكة المغربية على إثر معلومات تهم شكاية ضد المدير العام لمديرية مراقبة التراب الوطني حول تورطه المزعوم في ممارسة التعذيب بالمغرب ».وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن السيدة بوعيدة أوضحت أن « المغرب يرفض رفضا باتا المسطرة الفجة التي تم اتباعها والمنافية لقواعد الدبلوماسية المعمول بها، وكذا الحالات القضائية التي تم التطرق إليها والتي لا أساس لها »، مضيفا أن المملكة المغربية « تطالب، بإلحاح، بتقديم توضيحات عاجلة ودقيقة بشأن هذه الخطوة غير المقبولة وبتحديد المسؤوليات ».وكانت سفارة المغرب بفرنسا قد أعربت أمس عن « استغرابها بشأن عبثية » هذه القضية التي أوردتها وكالة الأنباء الفرنسية.وأبرز المصدر ذاته أنه « في ما يتعلق بالمسطرة ، فإن السرعة الفائقة التي تمت بها معالجة هذه القضية، وطريقة تعميمها إعلاميا، وانتهاك القواعد والممارسات الدبلوماسية المتعارف عليها دوليا وعدم احترام الاتفاقيات المبرمة بين البلدين، تثير العديد من التساؤلات حول الدوافع الحقيقية لهذه القضية ومحركيها الحقيقيين ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة