أوزين لـ "فبراير.كوم": هذا دليلي وهذه شواهدي الجامعية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أوزين لـ « فبراير.كوم »: هذا دليلي وهذه شواهدي الجامعية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 02 مارس 2014 م على الساعة 11:21

أغضب غلاف مجلة « الآن » لهذا العدد  محمد أوزين وزير الشباب والرياضة، وهو الغلاف الذي سلط الضوء على مساره، حيث قال في إتصال مع موقع « فبراير.كوم »إنه « لأول مرة في المغرب تخصص 9 صفحات لشخصية عمومية، كان من الممكن أن يخصص له خبر عادي فقط.   ودليل الوزير على ان ما ورد في الغلاف الذي أغضبه، ليس صحيحا، هو « أن أول ما استهل به الملف أنني بدأت من مكتب عكاشة، كان يشرفني لو أنني ذهبت الى مكتب عكاشة وجلست فيه، لكن لم يكن لدي هذا الشرف لسبب بسيط، هو أنه لم تكن لدي معرفة أو علاقة مباشرة مع المرحوم، ثم يقولون أن « الحسن الزايدي هو اللي سيفطني » وأجيبهم أن الحسن الزايدي توفي قبل ولادتي، وهذا إستشهاد بالأموات.   وأضاف أوزين أن « طريقة وصفهم للواقعة والتي ترجع الى حوالي 14 سنة ويتحدث فيها الملف عن « بصري وأين أنظر بالضبط، وقدمي أين أضعها، وما كنت أرتديه » ووصفهم لها بهذه الدقة، هذا يعني أنه كانت هناك كاميرا ترصد حركاتي، وهذا أيضا من وحي الخيال العلمي، أما الكاريكاتير وبه جانب من السخرية، لكنه يظل كاريكاتير فني، هو تجسيد لحقد أسود، ومكتوب بجانبه « الله يعطينا وجهك ». أما عن الشواهد الجامعية وغيرها يؤكد أوزين « يكفيني فخرا أن أطروحتي نوقشت أمام خيرة الأساتذة بمن فيهم المرحوم محمد كسوس، وهناك نسخ منها، من أراد الإطلاع عليها، فهي موجودة في الخزانة بجامعة محمد الخامس، أنا لا أريد الدخول في التفاصيل، لأنني سأكشف عنها في المحكمة، والذي أود الإشارة إليه أنهم يقولون أن « أوزين جا في 2006 وبغا يوللي أمين عام » هذا يعني ويختزل أن كل هذه الإتهامات لها هدف بعينه » يختم الوزير.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة