موجة غضب وسط القضاة بعد انتحار قاضي الجديدة وهذا رد الرميد

موجة غضب وسط القضاة بعد انتحار قاضي الجديدة وهذا رد الرميد

  فجر انتحار « قاضي الجديدة »، لحسن السايح، موجة غضب عارمة في صفوف القضاة، والجمعيات القضائية المهنية، عكسته التعليقات على صفحات الموقع الاجتماعي « فايس بوك » وتصريحات مسؤولين قضائيين، طالبوا من خلالها بالإسراع بإخراج القانون التنظيمي للمجلس الأعلى للسلطة القضائية.   وفيما رفض مصطفى الرميد وزير العدل والحريات التعليق على هذا الحادث، قال ياسين مخلي، رئيس نادي القضاة، ليومية « صحيفة الناس » في عدد الأربعاء خامس مارس، إن النادي مازال متشبثا بمطلبه الرامي إلى وقف المتابعة التأديبية ضد القضاة إلى حين إخراج القانون التنظيمي للسلطة القضائية، الذي يمنح حق الطعن للقضاة، والذي يعد أهم المكتسبات التي كرسها دستور 2011.   وأوضح مخلي أن وزير العدل السابق محمد الناصري أوقف البث في ملفات التأديب ضد القضاة، تماشيا مع روح ومنطوق الدستور الجديد، الذي يمنح للقضاة حق الطعن في القرارات التأديبية الصادر ضدهم من قبل المجلس الأعلى للسلطة القضائية.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.