مزوار يستقطب برلمانيا أُدين في قضية فساد!

مزوار يستقطب برلمانيا أُدين في قضية فساد!

فجر التحاق لخضر حدوش، نائب برلماني ورئيس المجلس الإقليمي بوجدة، بحزب التجمع الوطني للأحرار، غضب عدد من التجمعيين بالجهة الشرقية، اللذين عبروا عن استيائهم من استقطابه، رغم سوابقه القضائية، إذ أدين بالسجن في قضية تتعلق بالفساد الإداري واختلالات في تدبير شؤون المجلس الحضري لوجدة، حينما كان يتولى رئاسته، كما عُرف بسوابقه في مجال الترحال السياسي، إذ ترشح في انتخابات 25 نونبر 2011 باسم الحركة الشعبية، ثم غادره، ليعزز صفوف الأصالة والمعاصرة، الذي طرده في ما بعد على خلفية صور أحكام قضائية ضده، ليحط الرحال أخيرا في البيت التجمعي وسط علامات استفهام.   وقالت « الصباح » التي أوردت هذا الخبر في عدد الأربعاء خامس مارس، كيف استغرب هؤلاء سر حرص قيادة الحزب على اشتقطاب حدوش بكل هذا الإرث الثقيل متسائلين عن القيمة المضافة التي يمكن أن يقدمها للحزب في الجهة، في وقت أكدت مصادر مقربة من الحزب، تضيف نفس اليومية، انضمام البرلماني السابق إلى الحزب، جاء لتعزيز حظوظه بالجهة في الفوز في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، الجماعية والتشريعية.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.