باحثات وباحثي معهد بوكوس يتهمون مديره بنهج سياسة الآذان الصماء وينفون إجراء حوار معه

باحثات وباحثي معهد بوكوس يتهمون مديره بنهج سياسة الآذان الصماء وينفون إجراء حوار معه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 08 مارس 2014 م على الساعة 9:07

أوضح السماهري المحفوظ الكاتب العام لجمعية باحثات وباحثي المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، أن « المعهد لم يجري أي حوار معهم منذ وقفة 5 فبراير الماضي  إلى الآن »، مشيرا في الوقت نفسه أن « الإدارة تجاهلت مطالب الباحثين والباحثات وتعاملت بسياسة الآذان الصماء فرض الأمر الواقع في التعامل مع مطالبنا ».   وأضاف السماهري أنه قبل  وقفة 5 فبراير كانت هناك جلسات حوار، ولكنها لم  تعطي ثمارا ولم تفضي إلى أي شيء، وهذا هو سبب تصعيد الجمعية في نضالاتها يورد السماهري.   وأشار المتحدث نفسه أن  باحثات وباحثي المعهد الملكي للثقافة الأمازيغي يجب أن تكون عندهم تمثيلية حقيقية في اللجنة العلمية للمؤسسة،  كما أن مراكز البحث يجب أن تخول لها صلاحيات حقيقية، مضيفا أن ما تتحدث عنه الإدارة هو وضع تحاول أن تجد له صيغة قانونية، ولم يتم الاتفاق بشأنه.    وكان المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية قد أشار في بيان له توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، أن بيان جمعية باحثات وباحثي المعهد « يتضمن مجموعة من المعطيات غير الدقيقة عن تدبير شؤون المؤسسة »، وأن المؤسسة أولت أهمية مميزة لاقتراحات الجمعية وآرائها في ما يتعلق بقضايا البحث العلمي والقضايا المهنية للأساتذة الباحثين، في إطار احترام النصوص القانونية.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة