سليلة الخطابي بوجيبار:كلما أثير حول شخصي سابق لأوانه وهذا ما سأشتغل عليه داخل "النازا" وهذه قصتي مع اللغة اليابانية

سليلة الخطابي بوجيبار:كلما أثير حول شخصي سابق لأوانه وهذا ما سأشتغل عليه داخل « النازا » وهذه قصتي مع اللغة اليابانية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 10 مارس 2014 م على الساعة 10:09

أكدت أسماء بوجيبار، أول مغربية تلج إلى وكالة الفضاء الأمريكية، أن كونها أول امرأة مغربية تلج « النازا » الأمريكية، يمثل رمزا إضافيا، للروح النضالية التي تتمتع بها النساء المغربيات، ومقاومتهن في مناخ سياسي واقتصادي صعب.   وأشارت المغربية ذات الأصول الريفية ، في حديث مع موقع « ميديا 24″، إلى أنها تخشى أن يكون الحماس والنقاش الذي أثاره العديد من المغاربة حول مسارها الدراسي وأصولها الريفية، سابقا لأوانه، خصوصا أنها لم تحصل بعد على شهادة الدكتوراه التي ستناقشها في شهر ماي المقبل »،  مضيفة أن العقد الذي وقعته مع وكالة الفضاء الأمريكية يمتد لعامين، وأن القبول بصفة نهائية بالوكالة يقتضي الحصول على شهادة الدكتوراه ».   وأوضحت بوجيبار أن هدفها لايكمن فقط في الولوج إلى وكالة « النازا » الأمريكية، لكن اهتماماها ينصب أيضا على البحث في مجال العلوم الأرض والكون »، مشيرة إلى أنها تتوقع أن  تواجه منافسة شرسة في مجال تخصصها، وأنها مجال اشتغالها بالضبط داخل الوكالة سيرتكز على مجال تشكل الكواكب وتفريقها بين الكواكب أو ما يمكن أن نسميه ب » التطور الكيميائي للكواكب ».   وبخصوص حكايتها مع اللغة اليابانية، التي أدمجتها داخل سيرتها الذاتية، أوضحت أسماء بوجيبار أن تعلمها للغة اليابانية يرجع إلى الفترة التدريبية من شهرين التي قضتها باليابان، حيث  ساعدها ذلك على تعلم واكتساب أساسيات اللغة اليابانية،  بالاعتماد على الانترنت، لكن اشتغالها على شهادة الدكتوراه أجبرها على التخلي علن تعلم اللغة اليابانية ».   ورغم ذلك، لم تخفي الريفية بوجيبار رغبتها في مواصلة تعلم اللغة اليابانية، حيث اعتبرت أن اليابانيين أكفاء في مجال الكواكب، وبالتالي فإتقانها للغة اليابانية سيساعدها بدون شك في التعاون معهم والاستفادة من خبراتهم الطويلة في المجال .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة