شاهدوا البصري والهمة وجها لوجه في وزارة الداخلية في شريط تاريخي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

شاهدوا البصري والهمة وجها لوجه في وزارة الداخلية في شريط تاريخي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 10 مارس 2014 م على الساعة 11:34

[youtube_old_embed][/youtube_old_embed]

ستتابعون كيف يظهر البصري والهمة ومعهما بنسليمان والميداوي … من الدقيقة 42 والثانية 54 إلى الدقيقة 43 والثانية 23، وهي لحظة تاريخية لتسليم المهام …الشاي وابتسامة الهمة وبداية المفهوم الجديد للسلطة… لعل الكثير من المشاعر اختلطت على رجل الشاوية القوي على عهد الملك الراحل الحسن الثاني، إدريس البصري، وهو يغادر أم الوزارات. الأكيد أن الابتسامة تخفي مرارة مغادرة المكان، مع ما يعنيه من سلطة وقوة، تتقاطع فيها المعلومة بالنفوذ وكل الثقل الذي كانت تخفيه بناية « ليوطي ». يومها كان على البصري أن يسلم زمام السلطة إلى خلفه أحمد الميداوي، وزير الداخلية الذي عينه الملك محمد السادس، شهور معدودة، بعد اعتلائه العرش، وتشاء الصدف ويغادر وزير الداخلية المخلوع، الوزارة يوم عيد ميلاده، وتتعقد المسارب، ويجد أمامه الهمة مبتسما، الذي سيصبح في ما بعد الرجل القوي في وزارة الداخلية إلى جانب وزارء داخلية تعافبوا على المنصب، من موقعه ككاتب لدى وزير الداخلية أو كوزير منتدب لدى وزير الداخلية، بحكم قربه من الملك، وقد درس معه في المدرسة المولوية، وهنا يحظر عامل الثقة، التي يضعها فيه الجالس على العرش. في هذا الوثائقي الذي تعيد نشره القناة الثانية الكثير من الدروس، عن هيئة الإنصاف والمصالحة، عن مرحلة سسنوات القمع، عن مغرب مظلم، لكن الأكيد ان الذين لازالوا يتابعون مسار الهمة، والمداد الذي يسيل من حوله، بما في ذلك الحديث عن غضبة ملكية عليه، في الآونة الأخيرة، كمستشار للملك، (الأكيد)، أن هذه اللقطة ستستوقفهم، مع ما تحمله من دلالات وإشارات.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة