أزولاي: محمد السادس لم يدر ظهره للتاريخ ولهذا يضع قدمه في هذا الاتجاه | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أزولاي: محمد السادس لم يدر ظهره للتاريخ ولهذا يضع قدمه في هذا الاتجاه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 10 مارس 2014 م على الساعة 14:21

أكد السيد أندري أزولاي مستشار الملك، في حديث نشرته أمس الاثنين يومية (ليكونوميست)، أنه لا يمكن لبلد أن يبني مستقبله إذا ما أدار ظهره لتاريخه.   وسجل السيد أزولاي، في هذا الحديث الذي أدلى به على هامش التوقيع على اتفاقية شراكة لإحداث دار الثقافة بدبدو (إقليم تاوريرت)، أن بلدة دبدو تمثل « نموذجا واضحا للحوار اليهودي الإسلامي. ففي هذه المدينة ازدهرت يهودية مستنيرة في أرض الإسلام، يهودية الحاخامات الأكثر احتراما والأكثر علما ».   وقال « إن بلدنا برهن بالفعل على أنه دولة رائدة في عدة مجالات. فلا يمكن لبلد أن يكون له مستقبل إذا ما أدار ظهره لتاريخه. فقد تمت حماية التعايش من خلال تكريس مختلف مكونات الهوية الوطنية « .   وأضاف السيد أزولاي أن « المغرب قام سنة 2011 بما لم تتمكن بلدان أخرى من القيام به. وأنا لا أعرف بلدا في العالم أكد في النص الأساسي لدستوره وبوضوح أنه فضاء أخصبته الحضارة العربية الإسلامية وغذته وشكلته الحضارات الأمازيغية واليهودية والأندلسية والحسانية »، مشددا على أن « المغرب، ويجب أن نفخر بذلك، يمثل فضاء لمقاومة الشرخ. إنه فضاء للأنوار بالنسبة لبقية العالم ».   وبالنسبة للسيد أزولاي فإنه يتعين « إبراز قدرة المغرب، وبغض النظر عن أي أحداث راهنة، على حماية عوامل الوحدة التي تمثل مصدر فخر للأمة. قدرتنا، تحت قيادة جلالة الملك، هي تمكننا من إرساء توافق وطني هو الأقوى ».   يذكر أنه تم مؤخرا التوقيع على اتفاقية شراكة لإحداث دار الثقافة بدبدو بغلاف مالي يقدر ب15 مليون درهم، وذلك بين وزارتي الثقافة والداخلية ووكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية وإقليم تاوريرت والمجلس البلدي لدبدو بحضور السيد أندري أزولاي.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة