خطير .. خطيب وصف في خطبة جمعة حملة الدفاع عن حقوق الطفولة والمرأة بالمسيئة للإسلام تزرع الفتنة والانحلال الأخلاقي! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

خطير .. خطيب وصف في خطبة جمعة حملة الدفاع عن حقوق الطفولة والمرأة بالمسيئة للإسلام تزرع الفتنة والانحلال الأخلاقي!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 11 مارس 2014 م على الساعة 13:36

استنكر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بابن جرير، الكلام الخطير، الذي صدر عن إمام مسجد حي الوردة بابن جرير أثناء خطبة، يوم الجمعة الماضي، التي وصف فيها حملة الدفاع عن حقوق الطفولة والمرأة بالحملة التي تسيء للإسلام، وتهدف إلى زرع الفتنة في المجتمع ، وتشجع على الانحلال الأخلاقي ».   وندد الفرع في بيان، توصل « فبراير.كوم » بنسخة منه، بتنامي استغلال المؤسسات الدينية للتضييق على الهيئات المدنية التقدمية، وتزايد ظاهرة الإفتاء لكل من هب ودب دون حسيب أو رقيب ».   وأشار المصدر ذاته إلى أن ما صدر عن الخطيب المذكور لايختلف في شيء عن حملة التكفير التي يقودها مجموعة من أشباه الدعاة ضد شرفاء هذا الوطن، الشيء الذي يشيع، حسب البيان، « الفتنة بين مكونات المجتمع ».   وفي سياق متصل، اعتبر البيان ذاته ما صدر عن إمام مسجد الوردة بابن جرير من كلام في حق اليهود  تمييزا خطيرا وتحريضا ضد إحدى الديانات السماوية »، مدينا ما وصفه ب « التجريح » و »التخوين » الذي صدر عن الإمام في حق المدافعين عن حقوق الفئات الاجتماعية من سب وقذف في حقهم وفي حق الديانة اليهودية ».   وحمل فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان مسؤولية ما حدث لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، باعتبار أن التصريحات صادرة عن إمام تابع لهذه الوزارة ، وتم التعبير عنها في خطبة رسمية لصلاة الجمعة، كما دعا الفرع الجهات المسؤولة لفتح تحقيق فيما حدث، إحقاقا للحق وتجنبا لكل توظيف للمساجد من أجل محاربة الهيئات المدنية المناضلة ».   وكان إمام مسجد الوردة بابن جرير، قد وصف في خطبة، يوم الجمعة الماضي، حملة الدفاع عن حقوق الطفولة والمرأة بالحملة التي تسيء للإسلام، وتهدف إلى زرع الفتنة في المجتمع، وتشجع على الانحلال الأخلاقي »، مشيرا إلى أن مكان المرأة هو البيت وتربية الأطفال لا غير .   الخطيب وصف حسب بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بابن جرير، من يقف وراء هذه الحملات بالمتخلفين والمسيئين للإسلام ، محرضا عموم الناس على محاربتهم، كما لم يكتف” الإمام” بذلك بل لم يسلم حتى أصحاب الديانات السماوية الأخرى من إساءته عندما وصف اليهود بأبشع الأوصاف.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة