هذه هي الطفلة المغربية التي عثر عليها في غابات بوليفيا بعد أن عاشت جحيما حقيقيا بين براثين "وحش" بوليفي

هذه هي الطفلة المغربية التي عثر عليها في غابات بوليفيا بعد أن عاشت جحيما حقيقيا بين براثين « وحش » بوليفي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 13 مارس 2014 م على الساعة 16:59

كشف مسؤول أمني كاطالوني أن الطفلة المغربية البالغة من العمر تسع سنوات التي عثر عليها الأسبوع الماضي في غابات بوليفيا، بعد أن اختطفت في برشلونة قبل سبعة أشهر « عاشت جحيما حقيقيا » خلال مدة اختطافها.     وقال مفتش الشرطة جوردي دومينيك في ندوة صحافية، اليوم الخميس، إن مختطف الفتاة التي توجد الآن بأحد مستشفيات برشلونة، احتفظ بها خلال سبعة شهور كرهينة وأنه أراد أن يتزوجها، مشيرا إلى أنه ليس هناك دليل ملموس على تعرضها للاغتصاب. وكان بلاغ للشرطة قد أعلن يوم الأحد الماضي، أن الحرس المدني الاسباني بتنسيق مع الشرطة الكاطالونية والسلطات البوليفية، تمكن من إطلاق سراح فتاة مغربية (تسع سنوات) في غابات بوليفيا ، كانت قد اختطفت قبل سبعة أشهر في برشلونة، كما اعتقل خاطفها وهو من أصول بوليفية. وأضاف المسؤول الأمني أن جميع الفرضيات تظل مفتوحة، مشيرا إلى أن والدي الطفلة ربما كانا قد « خدعا » من قبل الخاطف. وقال قائد الحرس المدني الفارو مونتير.   و من جهته إن الفتاة غادرت البلاد بجواز سفر مغربي وأن والديها يقيمان في إسبانيا بصفة غير قانونية. وأكد أن مصالح الأمن المحلية تنتظر خروج الطفلة من المستشفى لمعرفة المزيد عن هذه القضية التي يلفها أكثر من غموض.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة