هذه تفاصيل حياة زعيم أخطر خلية إرهابية فككها المغرب بالتعاون مع إسبانيا

هذه تفاصيل حياة زعيم أخطر خلية إرهابية فككها المغرب بالتعاون مع إسبانيا

اعتنق زعيم الشبكة الجهادية التي جرى تفكيكها الجمعة الماضية، « رفاييل مايا ألياس » المسمى « مصطفى »  الإسلام، وكان يتزعم حركة إرسال المقاتلين إلى سوريا ودول أخرى بمساعدة فرنسيين وتونسي، بالاضافة لتزوير وثائق السفر لتسهيل تحرك »الجهاديين ». وأوضحت مصادر « صحيفة الناس » في عدد يوم غد الإثنين، أن رفاييل مايا، ركز أغلب تحركاته في مدن العروي ومالاقا ومليلية، قبل ايقافه رفقة فرنسيين وتونسي وثلاثة اعضاء ينشطون في مدينة العروي. وقام »رفاييل مايا » بالتنسيق مع اعضاء داخل الخلية، الذين مازال نشاطهم مواليا للتنظيم ويعرف تطورا في منطقة الساحل، ومنهم من وجدوا ملاذا في ليبيا، حيث نجح في ربط علاقات  قوية ومستمرة مع متطرفين دوليين، واستثمر تلك العلاقة بعد الاستقرار الأمني في مالي، وساهم في ترحيل مقاتلين من جنسيات مختلفة للجهاد في سوريا وكذلك ضمن خلايا للكتائب الإسلامية كما حاول مؤخرا، التوغل داخل ليبيا كوجهة جديدة عوض سوريا لأن الاقتتال الداخلي بين خلايا »داعش » يعرف ارتفاعا ،

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.