رسالة الوداع: هذا ما كتبه الصحافي سمبريرو الذي أبعدته "الباييس" بعد متابعتها في قضية القاعدة

رسالة الوداع: هذا ما كتبه الصحافي سمبريرو الذي أبعدته « الباييس » بعد متابعتها في قضية القاعدة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 17 مارس 2014 م على الساعة 14:03

  « منذ عدة أسابيع، لم أعد مسؤولا عن صحيفة « البايس » بالمنطقة المغاربية. فقد تم نقلي إلى فريق « الأحد » الذي يشتغل على الربورتجات المطولة، في بعض اليوميات الفرنسية، حيث أخبرتني الإدارة بهذا التنقيل يوم الخامس من شهر فبراير الماضي، لكن لم يتم تفعيل القرار، سوى أيام بعد ذلك.   لقد تم تنقيلي بعد ثلاث أسابيع، من الشكاية التي تقدم بها رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، لدى النيابة العامة للدولة الاسبانية، حيث تقدم رئيس الحكومة، بدعوى باسم الحكومة المغربية، ضد مدير « البايس »، وضدي بتهمة التحريض والترويج للإرهاب، بموجب المادة 579.1 من القانون الجنائي الاسباني. وفي نهاية شهر دجنبر، أحال المدعي العام الدعوى إلى المحكمة العليا بمدريد التي لم تقرر فيها بعد بشأنها.   لقد أعلنت وزارة العدل والحريات المغربية، عن تحريك الدعوى ضدي وضد مدير « ألبايس »، في بلاغ صحفي، يوم 17 من شتنبر الماضي، وذلك ساعات قليلة،  بعد اعتقال الصحفي علي أنوزلا، مدير موقع « لكم » الذي لازال موقعه الإخباري تحت الحظر إلى حدود الساعة.   وبعد مرور أكثر من 40 يوما في السجن، أطلق علي انوزلا بسراح مؤقت،  بتهمة التحريض على الإرهاب والمشاركة مع تنظيم إرهابي، حيث اتهمه القضاء المغربي بنشر رابط فيديو نشر على  مدونتي الخاصة « أوريلا » وعلى صحيفة  « البايس ».   فعلى مدونتي الخاصة « البلوغ » نشرت في 13 ديسمبر، أول مقطع فيديو، منسوب لتنظيم القاعدة بالمغرب الاسلامي، الجناح المغاربي لتنظيم القاعدة.   وفي الورقة التي كانت مرفقة بالفيديو وتشرح مضمون الصور، أشارت بوضوح، إلى أن الأمر يتعلق بشريط وثائقي إرهابي دعائي، وبأن الفيديو مهم، لأن قائد تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي، عبد المالك دركدول، نصح الشباب المغربي بالهجرة إلى اسبانيا أو أوربا.     وبعد زوال السابع عشر من شهر شتنبر، قامت صحيفة « البايس » بحذف الفيديو من مدونتي الخاصة، لكن الغريب في الأمر، أن الفيديو، لازال يظهر على مجموعة من المواقع مثل « اليوتوب »، أو بعض المواقع الأمريكية، المتخصصة في قضايا الإرهاب، لكن المغرب لم يقدم على رفع الدعوى ضد هذه المواقع.   ومن أجل وضع الشكاية لدى المحكمة العليا باسبانيا، اختار رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، المحام، « خوسي لويس سانيز أريباس »، وهو شخص يدعى « فرانسيسكو هيرناندو كونتيريراس »، المعروف باسم « البوسيرو »، واحد من أكبر المنعشين العقاريين باسبانيا، كما سبق له وأن نصب للدفاع عن عسكريين اسبانيين متورطين في المحاولة الانقلابية لعام 1981، تم توقيفها في اسبانيا وطرد إلى ايطاليا في عام 2002، بعدما حوكم عليه بسبعة وعشرين عاما. لقد اهتمت بالمنطقة المغاربية في السنوات الأخيرة، وأقدر عاليا زملائي بالمنطقة، الذين لن أنساهم. وعلى أي سأستمر في متابعة ما يجري عند أقاربي في الجنوب. فلم تتخلصوا بعد من! وسأكون رهن إشارتكم في مدريد.   وأود أن أتقدم بالشكر والامتنان إلى كل المحللين والأساتذة، والى كل الذين جمعتني بهم أطباق الكسكس، وكل الذين ساعدوني على الاضطلاع بمهامي . فلكم مني جميعا جزيل الشكر والامتنان.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة