هذه قصة السيدتين اللتين تنبشان القبور لممارسة الشعوذة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذه قصة السيدتين اللتين تنبشان القبور لممارسة الشعوذة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 18 مارس 2014 م على الساعة 19:06

  تعرف مجموعة من المقابر بمدينة الدار البيضاء هذه الايام تخريبا ونبشا للقبور، دون تدخل الجهات المعنية، حيث جرى خلال الاسبوع الماضي تسجيل وقائع مماثلة بمقابر المدينة.   وحسب بعض المعلومات، فإن مقبرة سيدي ابراهيم واد حصار بجماعة سيدي حجاج بإقليم مديونة، غلى جانب مقبرة سيدي مومن، في مقدمة المقاقر التي يتم نبش قبورها، بحيث تم اكتشاف آثار حفر نتجت في سابق بسبب نبش قبور وكتابة بعض الكلمات وإشارات وخطوط غريبة أثارت انتباه سكان دوار الرواجع بجماعة سيدي حجاج بالاضافة إلى تحطيم شاهد احد القبور بواسطة اداة حادة.   وتشير المعطيات نفسها، حسب ما ورد في جريدة الأخبار في عدد الأربعاء 19مارس، أن يكون العمل مدبرا من طرف عصابة تقوم بنبش القبور من اجل استعمالها في طقوس الشعودة، مضيفة أنه جرى توقيف سيدتين حاولتا نبش قبر بغرض ممارست هذه الطقوس، وجرى اعتقالهما وتسليمهما إلى السلطات الأمنية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة