الدغرني: الهمة وبنموسى يتحملان مسؤولية إبطال الحزب الأمازيغي

الدغرني: الهمة وبنموسى يتحملان مسؤولية إبطال الحزب الأمازيغي

أوضح الفاعل الأمازيغي أحمد الدغرني أن الحزب الأمازيغي المغربي تم تأسيسه في يوليوز 2005، وتم وضع الملف بين يدي ولاية الرباط على عهد الوالي حسن العمراني، والذي رفض تسلم الملف، وأغلق الباب في وجه المفوض القضائي الذي جاء لتبليغ « محضر التأسيس ».   وأضاف الدغرني في حوار له مع صحيفة « الأسبوع » في عددها الحالي، قائلا: « اشتغلنا من سنة 2005 إلى حدود 2007، حيث فوجئنا بأن وزارة الداخلية رفعت ضدنا دعوى لإبطال تأسيس الحزب، عن طريق مقال مرفوع للمحكمة الإدارية، فحصلوا على حكم لصالحهم يقول الدغرني تحت « الضغط » عندما كاتب الدولة في الداخلية آنذاك فؤاد عالي الهمة، رفقة الوزير شكيب بنموسى، وكلاهما تحملا هذه المسؤولية، دون أن تتحملها أية جهة أخرى في الدولة، بما في ذلك وزارة العدل التي كانت ترفض هذه الدعوى.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.