المغرب تعساء والزامبيون والأنغوليون والغانيون أكثر سعادة منهم

المغرب تعساء والزامبيون والأنغوليون والغانيون أكثر سعادة منهم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 مارس 2014 م على الساعة 11:47

احتل المغرب المرتبة 99 في تقرير السعادة العالمي من أصل 158 دولة التي شملها التصنيف، الذي أعدته الأمم المتحدة نهاية سنة 2013، بالتعاون مع معهد الأرض بجامعة كولومبيا الأمريكية، لقياس معدل السعادة في دول العالم، متقدما بست درجات عن تصنيف السنة الماضية التي احتل فيها المرتبة 105.   ومقارنة بالعديد من الدول النامية كزامبيا، وغانا، وأنغولا، فالمغرب يوجد في مرتبة متأخرة، نظرا لأن التصنيف لايأخد بعين الاعتبار مدى تقدم أو تخلف دولة ما، بقدرما يستند الى بعض المؤشرات الدالة، كمعدل الدخل الفردي للمواطن، وغياب الرشوة والفساد في المجتمع، علاوة على اتساع حجم الأمل في الحياة والإحساس بالحرية، وكذالك تبرع المواطنين للأعمال الخيرية.   وكعادتها استأثرت الدول الأسكندنافية بحصة الأسد، حيث تصدرت التصنيف الدنماراك، متبوعة بالنرويج، إلى جانب سويسرا في المرتبة الثالثة، تلتها هولندا والسويد، وفي المرتبة السادسة حلت كندا، ثم فنلندا، والنمسا في المرتبة الثامنة، فايسلندا، واستراليا في المرتبة العاشرة.   وأشار التقرير إلى أن معظم هذه الدول تعيش استقرارا سياسيا واجتماعيا، كما أن الدخل الفردي في الدول الأكثر سعادة مرتفع جدا، والتعليم والصحة شبه مجانية.    أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد تراجعت إلى المركز 17 بعد أن كانت تحتل المرتبة 10 في العام الماضي، مما يبرهن على تدهور واضح في وضع البلاد بسبب سياستها وخوضها للحروب بشكل مستمر.   وأوربيا حلت إيرلندا في المركز 18، تليها لوكسمبورج، ثم فنزويلا وبلجيكا، وبريطانيا في المركز 22، وسلطنة عمان في المركز الـ23 وثاني الدول العربية في السعادة، والبرازيل في المركز 24، كما غابت فرنسا عن لائحة العشرين دولة الأكثر سعادة حيث اكتفت بالمرتبة 25، وألمانيا في المركز 26، وقطر في المركز 27 وهى ثالث دولة عربية في السعادة، تشيلي في المركز 28، تليها الأرجنتين وسنغفورة، والكويت 32، والسعودية 3، وأسبانيا في المركز 38. بينما جاءت إيطاليا في المركز 45، الجزائر 73، الأردن 74، تركيا 77، ليبيا 78، البحرين 79، لبنان 97، المغرب 99، تونس 104، العراق 105، فلسطين 113، إيران 115، السودان 124، مصر 130، اليمن 142، 143 أفغانستان، وتأتى سوريا في المركز 148.   وعلى الصعيد العربي، تربع الامارتيون على عرش أسعد الشعوب العربية، حيث جاءت  الإمارات العربية المتحدة في المركز ، في حين احتلت قطر وعمان المركزيين 23 و27 على التوالي، واليابان في المركز 40 وكوريا الجنوبية ثم هونغ كونغ في 64.   أما تونس فقد تأخرت إلى المرتبة 104 عالميا وفق التقرير الذي لاحظ أن الدول العربية التي شهدت ما يسمى بـ”الربيع العربي” هي أقل الدول سعادة في الشرق الأوسط والعالم فيما تصدر إسرائيل دول هذه المنطقة لتحتل مرتبة متقدمة جدا في مؤشر سعادة شعبها وبرتبة 11.   يذكر أن تقرير الأمم المتحدة عن الشعوب الأكثر سعادة في العالم يعتمد على مقاييس محددة في تصنيف الدول، كمدى شعور الفرد بالسعادة والرضا والتفاؤل في حياته، وقوة الدعم المجتمعي، ومستوى الفساد، والحرية التي يتمتع بها الفرد.    أما المحاور الرئيسية للتقرير فتتضمن محور التعليم والصحة والتنوع البيئي والثقافي والمستوى المعيشي، موضحا أن الثروة المالية ليست هي التي تجعل الناس سعداء كما يعتقد البعض، بل الحرية السياسية وغياب الفساد والشبكات الاجتماعية القوية هي عوامل أكثر فاعلية من العامل المادي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة