حينما وقف الهمة أمام رهبة الموت

حينما وقف الهمة أمام رهبة الموت

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 27 مارس 2014 م على الساعة 19:51

 تعود تفاصيل الحقيقة إلى سنة 1972، حينما جاء امجيد عند مصطفى العلوي، وأخبره أن الحسن الثاني الذي كان قد تناول عنده الغذاء نصحه بتأسيس حزب، وعلى الرغم من أنه أخبر الملك أن لاعب تنس ولا علاقة له بالسياسة، أصر الملك على أن يجمع له بعض الأقطاب لتأسيس حزب، وذلك ما حصل في اجتماع بمنزل مصطفى العلوي، حضره المرحوم محمد الصنهاجي والمرحوم احماد والحاج، وأقطاب أخرين. وقال العلوي في « الأسبوع الصحفي » لهذا الأسبوع أن احماد والحاج والد الوزير عزيز أخنوش كان قد وضع حدا لانتمائه للاتحاد الوطني للقوات الشعبية، هو الذي أطلق على الحزب اسم حزب الأمة. وقال العلوي أيضا أن امجيد، وبنصائح الملك الحسن الثاني، أطلق الحزب الحر التقدمي، ثم انقطع فجأة: »كانت جنازته قد حولته إلى رجل دولة بحضور الحكومة والأحزاب والأصدقاء، ودموع الجنرال حسني بنسليمان، وهذه الانحناءة المؤثرة  للمستشار فؤاد عالي الهمة، الذي كان التأثر باديا عليه »…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة