انتبهوا..هذا ما قاله الفيزازي أمام الملك في صلاة الجمعة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

انتبهوا..هذا ما قاله الفيزازي أمام الملك في صلاة الجمعة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 28 مارس 2014 م على الساعة 13:20

تطرق محمد الفيزازي أحد رموز السلفية في المغرب خلال خطبة الجمعة قبل قليل في مسجد طارق ابن زياد في طنجة،  لموضوع الأمن والأمان في خطبة الجمعة أمام الملك محمد السادس. وأوضح الخطيب الفيزازي، أن النعم وإن كانت من هبة الله عز وجل، فإن الحق سبحانه جعل الأخذ بالأسباب من سننه، وأن من أعظم نعم الله على عباده، الأمن والأمان ، فلا أمن بلا أمان، ولا أمان من دون أمن، وبدونهما لا يقوى الإنسان على العبادة. كما أكد، الخطيب الفيزازي دائما، أن شكر النعم أمر محمود ، مشيرا في الوقت نفسه أن من قلة الشكر ازدياد الحقد بين فئات المجتمع، ومن مظاهرها التملص من أداء الواجبات، ولمحاربة ذلك يجب على المتكلمين في الدين توضيح الحقوق والواجبات لعامة المواطنتين ليدركوا النعم التي  يعيشونها في ظلها وشكرها وتابع الخطيب أن الحق عز وجل ذكرهم بكونهم ألفوا الرحلتين اللتين سنهما لهم هاشم بن عبد مناف، واسمه عمرو، وهو جد والد رسول الله (ص)، رحلة إلى اليمن وأخرى إلى الشام، في مبادرة تنموية واقتصادية واجتماعية، ذلك أن الحرم المكي يقع بواد غير ذي زرع، كما أخبر الله تعالى بذلك في القرآن الكريم، فاحتاجوا الى مد جسور تواصل وتجارة مع المحيط، شمالا وجنوبا، جلبا للمنافع والمصالح الضرورية للعيش الكريم.   وذكر الخطيب بأن كلمة « إيلاف » تكررت مرتين في السورة الكريمة، إشارة من الحق سبحانه وتعالى إلى أن الإنسان إذا ألف نعمة واستأنس بها، قد يغفل عن أهميتها وقدرها، مع أنها نعم عظيمة يذوق وبال أمره إن حرمها، مؤكدا أن السورة الكريمة أشارت في إعجاز بلاغي رفيع، إلى أن الرحلتين اشتملتا على نعمتين عظيمتين، أولهما الإطعام من جوع، وثانيهما الأمن من الخوف.   وأشار في هذا الصدد، إلى أنه ما من نعمة أعظم من نعمة أمن الإنسان على نفسه وعرضه وماله ووطنه، إذ في ظل الأمن تستقيم العبادة والمعاملة ، وفي غيابه وفقدانه تتعذران، فلا إيمان بلا أمن ولا أمن بلا إيمان، إذ بالخوف والفتن، لا يقوى الإنسان على الثبات على عقيدة ولا على ممارسة عبادة أو معاملة.   وقال الخطيب إن أمير المؤمنين، حامي حمى الملة والدين، الملك محمد السادس، وفقه الله للخير وسدده، لم يزل يتخذ المبادرة تلو الأخرى، والمشاريع الكبرى، ليمهد الأسباب المحققة لتوفر هاتين النعمتين العظيمتين، نعمة أمن الناس على أرواحهم وعقولهم من كل عدوان أو تشويش يضر بالأمة في التمسك بثوابتها الدينية وقيمها الأخلاقية، ونعمة الاستقرار الذي في ظله يتيسر المعاش وتكون محاربة الجهل بالتعليم الصحيح وتتم محاربة الفقر بالتضامن.   واعتبر أن التنور بالعلم والتحصن من الفقر الذي يفتن الناس، هما من الضمانات التي تعين على التدين وإخلاص العبادة لله تعالى، ذلك – يقول الخطيب- لأن النعم كلها وإن كانت من الله الكريم، لقوله تعالى (وما بكم من نعمة فمن الله)، فإن الحق سبحانه وتعالى جعل الأخذ بالأسباب سنة جارية مطردة من سننه في هذا الكون.   وأضاف الخطيب أن الله تعالى قضى في محكم الكتاب أن تقييد النعم عن الشرود والزوال لا يكون إلا بمقابلتها بحقها من الشكر، مستشهدا بقوله عز وجل  » لإن شكرتم لأزيدنكم »، وأن عدم شكر النعمة، كفر بها، وعدم اعتراف بمسديها مصداقا لقوله تعالى  » ولإن كفرتم إن عذابي لشديد ». وذكر بأن شكر الله تعالى يكون بمحبته، فإذا أحب العبد ربه كان ممتثلا أمره مجتنبا نهيه شاكرا لنعمه.   واعتبر أن شكر الله تعالى لا يتحقق إلا بشكر من أجرى الله تعالى هذه النعم على يديه وجعله سببا في وصولها إلى خلقه، ملاحظا أن من آفات هذا العصر قلة الشكر على نعم الله، وقلة الشكر بين الناس في تعاملهم، ولاسيما تجاه من يسدون إليهم الخير ويسهرون على طمأنينتهم، ومن مظاهر قلة الشكر ازدياد الحقد بين الفئات ونسيان رد الامور إلى الله تعالى في أصولها وعدم الأخذ بالتوازن بين المطالب بالحقوق والتملص من أداء ما يقابل الحقوق من الواجبات.   وأضاف الخطيب أنه لمحاربة هذا الكفر بالنعم، يجب على المتكلمين في الدين أن يعملوا ما في وسعهم حتى يفهم الناس ما بين الحقوق والواجبات من الارتباط والعلاقات    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة