موسكو ترفض اتهامها بتشكيل تهديد عسكري على الحدود مع أوكرانيا

موسكو ترفض اتهامها بتشكيل تهديد عسكري على الحدود مع أوكرانيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 29 مارس 2014 م على الساعة 9:14

رفضت موسكو، أمس الجمعة، الاتهامات التي تحدثت عن وجود تهديد عسكري من قبل روسيا على الحدود مع أوكرانيا.   وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان نشر على موقعها الإلكتروني ردا على أنباء حول حشد روسيا لقواتها في المناطق المحاذية لأوكرانيا أنه « لا شيء من هذا حقيقي »، موضحة أن « التفتيش الدولي الذي جرى في شهر مارس الجاري في الشطر الأوروبي من الأراضي الروسية بحسب معاهدة فيينا لسنة 2011 حول إجراءات الثقة في المجال الأمني من قبل ممثلين عن لاتفيا وألمانيا وسويسرا وفنلندا واستونيا وبلجيكا وفرنسا وأوكرانيا لم يجد أي « تحضيرات عدوانية ».     وأشار البيان الى أن « مجموعة المفتشين الأوكرانيين التي زارت يومي 19 و20 مارس الجاري مقاطعة بيلغورود الروسية أكدت عدم وجود أي نشاط عسكري كبير، مذكرا أنه إلى جانب المراقبين، قامت طائرات تابعة للولايات المتحدة وألمانيا وأوكرانيا بطلعات مراقبة فوق الأراضي الروسية المحاذية لأوكرانيا في إطار اتفاقية « السماء المفتوحة ».  وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما، قد صرح أمس الجمعة، »أنه يتوجب على روسيا سحب القوات التي حشدتها على طول حدودها مع أوكرانيا ».    وأوضح أوباما أنه « من أجل التوصل إلى نزع فتيل التصعيد وتسوية هذا الوضع، على روسيا أن تسحب قواتها وتبدأ بالتفاوض مباشرة مع الحكومة الأوكرانية ومع الأسرة الدولية ».   وكان سكرتير مجلس الأمن والدفاع القومي الأوكراني أندري باروبي، قد قدر عدد القوات الروسية المنتشرة قرب الحدود ب100 ألف، ما يفوق بكثير التقديرات الأميركية التي تتحدث عن عشرين ألف عسكري.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة