الحب ومايدير: مديرة سجن ببلجيكا تفقد منصبها لأنها أحبت سجينا مغربيا

الحب ومايدير: مديرة سجن ببلجيكا تفقد منصبها لأنها أحبت سجينا مغربيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 28 مارس 2014 م على الساعة 22:59

أقال وزير العدل في بلجيكا مديرة سجن «لانتين» القريب من العاصمة بروكسل من منصبها، الشهر الماضي، بعد اتهامها بإقامة علاقة غرامية مع نزيل أفرج عنه أخيراً. وكانت كارين كارتيل تواعد سجيناً، حكم عليه بالسجن 20 سنة، خارج بلجيكا بعد خروجه من سجنه.    وأشارت التحقيقات إلى أن كارتيل سافرت مع عشيقها إلى مدينة مراكش المغربية، العام الماضي، على الرحلة نفسها، وقامت بدفع تذكرة السفر للنزيل المفرج عنه، أكرم سيردار، الذي أدين بالاختطاف واحتجاز رهائن في 2006، وقد استفاد من الإفراج المشروط في 2012. وطعنت مديرة السجن في قرار وزير العدل أمام مجلس الدولة في بروكسل، ويبدو أنها على وشك أن تكسب القضية. وأظهرت مقاطع الفيديو التي التقطتها كاميرات المراقبة في السجن، أن العلاقة بدأت في 2010، وكان ذلك واضحاً خلال دورة لكرة القدم شارك فيها عشرات النزلاء، بينهم سيردار العشيق المفترض لمديرة السجن، وحضرتها كارتيل، حيت كانت تصرفاتها تؤكد العلاقة المميزة مع هذا النزيل.   إلا أن المسؤولة رفضت التعليق على العلاقة المزعومة مع النزيل، على الرغم من اعترافها بأنها دفعت تذاكر السفرــ لها وللنزيل ــ مستخدمة بطاقة الائتمان الخاصة بها، ونفت أن تكون هناك علاقة حميمية  وأنها. وقالت إنها قضت عطلتها في المغرب في فندق بينما كان هو ضيفاً عند عائلة بلجيكية، ولم يلتقيا هناك   وتعتبر الإقالة من المنصب أقصى عقوبة يمكن أن تقع على موظف في هذا المستوى ببلجيكا، وقالت وزارة العدل البلجيكي في تعليلها لقرار الإقالة بأن كارتيل أضرت بصورة المؤسسات العقابية في بلجيكا كتيرا  . ويتعين على كارتيل أن تبثث براءتها في مدة لا تتجاوز 18 شهرا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة