هذا ما ردت به سيطايل على هجوم بنكيران الذي وصف "دوزيم" بقناة الدولة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذا ما ردت به سيطايل على هجوم بنكيران الذي وصف « دوزيم » بقناة الدولة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 28 مارس 2014 م على الساعة 20:39

يبدو أن إضراب المخابز العصرية ليومي الأربعاء والخميس، سيشكل من جديد القشة التي قصمت ظهر البعير، وسيعيد الصراع إلى الواجهة بين إدارة القناة الثانية، ورئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، حيث أكدت مديرية الأخبار بقناة عين السبع، التي تديرها، سميرة سيطايل، أن تغطية مديرية الأخبار بالقناة لإضراب المخابز العصرية، اتسمت ب »المهنية والموضوعية ».   ونددت القناة في بلاغ توضيحي لها، توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، بالتصريحات التي أطلقها رئيس الحكومة، أمس الخميس، بالقنيطرة، حينما وصف « دوزيم » ب »قناة الدولة »، مشيرة إلى أنه  » إذا كانت القناة الثانية هي المقصودة بعبارة « قناة الدولة »، فإن الأمر يتعلق بهجوم جديد وغير مبرر إطلاقا » .   وأوضح المصدر ذاته أن القناة الثانية احترمت كل معايير المهنية في تغطيتها للإضراب، سواء في نشرات الأخبار ليوم الأربعاء، أو في نشرة الظهيرة ليوم الخميس، الذي يظهر المتابعة المحدودة للإضراب ».   وأضاف بلاغ مديرية الأخبار أن  » التغطية الإخبارية نقلت واقع الإضراب وآراء المواطنين الذين تزودوا بمادة الخبز بشكل عاد، ومطالب المهنيين المضربين والأطراف غير المضربة » ، مشيرة إلى أن « القناة الثانية أوردت رأي جهات حكومية فضلت عدم الإدلاء بتصريح تلفزي، من قبيل وزارة الشؤون العامة والحكامة ووزارة الاتصال، والتي أشارت إلى أن الحكومة ستصدر بلاغا في الموضوع ».   وللتأكد من ذلك، تضيف القناة، « يكفي الاطلاع على جميع الروبورطاجات في الموضوع على الموقع الإلكتروني للقناة ».   ويأتي تبادل الاتهامات بين رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وإدارة القناة الثانية، في أعقاب المهرجان الخطابي، الذي ترأسه، عبد الإله بنكيران، أمس الخميس، بالقنيطرة، حيث هاجم رفقة العديد من « صقور » حزبه، القناة الثانية « دوزيم »، دون الإشارة إليها بالاسم، حينما وصفها ب »قناة الدولة »، التي يتمثل شغلها الشاغل في معاداة التجربة الحكومية، بعيدا عن كل معايير الموضوعية والمهنية ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة