هذا ما كتبه المعتدون بمقر حزب الطليعة بالبيضاء | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذا ما كتبه المعتدون بمقر حزب الطليعة بالبيضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 30 مارس 2014 م على الساعة 18:57

على خلفية اقتحام مقر حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي، أمس السبت، أصدر الحزب بيانا ناريا بالمناسبة، أدان فيه هذا الاقتحام، الذي وصفه ب « الاعتداء الغاشم »، مؤكدا على أن مناضلي الحزب مستمرون في نضالهم، ولن يثنيهم هذا العمل عن مواصلة مسيرتهم النضالية .   وأكد بيان للحزب، توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، أن الفاعلين حاقدون على الحزب وعلى نضاله الجماهيري، وحاقدون على التاريخ النضالي للشعب المغربي »، مشيرا إلى أن هذا السلوك، الذي وصفه ب « الجبان » و « المدان » لن يثني الحزب و مناضليه على مواصلة درب الكفاح الذي خطه شهداء الحزب ومعتقلوه ».   وبعد أن أحصى الحزب حصيلة خسائره جراء هذا الاقتحام، طالب البيان، الذي جاء تحت شعار  » القمع لا يرهبنا و القتل لا يفنينا و قافلة التحرير تشق طريقها بإصرار » الشهيد عمر بنجلون »، بفتح تحقيق في الحادث ومعاقبة كل الجناة، معتبرا أن ما تعرض له الحزب  » استمرارا لمسلسل التضييق الذي يتعرض له « ، مشددا على أن « الحزب سيواصل نضاله من أجل مغرب حر، ديمقراطي و اشتراكي ».   وأسفر الاقتحام، حسب المصدر ذاته، عن تكسير صورة الشهيد المهدي بنبركة، وكتب عليها عبارة « ملحد » وصور الشهيدين محمد كرينة، وعمر بنجلون، بالإضافة إلى صورة المناضل الأممي تشي غيفارا، كما مزق « الجناة »، حسب المصدر ذاته،  كل اللافتات الموجودة في المقر، وكتبوا على الجدران عبارات نابية تسب وتقدح الحزب و شهداءه – « شهداء الشعب المغربي »- و عبارات « عاش الملك » و « أحب ملكي ».     وأفاد البيان ذاته أن أجهزة المقر ( مسجلة، مكبرات صوت، حاسوب، مولدات كهربائية، …) لم تتعرض للسرقة مما يؤكد أن الجناة لم تكن في نيتهم السرقة، يضيف البيان.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة