الخلفي: كولشي عارف شكون هوما التماسيح والعفاريت

الخلفي: كولشي عارف شكون هوما التماسيح والعفاريت

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 31 مارس 2014 م على الساعة 8:33

رفض وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، الكشف عن هوية « التماسيح » و »العفاريت »، التي ألف رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، مهاجمتها في جميع تجمعاته الحزبية.   وقال الخلفي، جوابا على سؤال حول ماهية « التماسيح »، وجه له من قبل أحد الحاضرين في اللقاء الذي نظمته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية، زوال أمس الأحد، بمدينة ورزازات،: » راكوم عارفين شكون هوما.. ».   وأكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة أن « الشعب المغربي اختار الخيار الديمقراطي، حينما وجد نفسه إبان الربيع الديمقراطي، بين خيارين اثنين: الثورة وزعزعة الأمن والاستقرار، والخيار الديمقراطي ».   وأضاف الخلفي في اللقاء، الذي نظم حول موضوع  » مستجدات مالية 2014 وانجازات الحكومة »، أن « الإصلاح السياسي والاجتماعي يجب أن يكون مرتبطا بالتعاون، من خلال جعل الإدارة في خدمة المواطن »، مشيرا إلى أن  » الإصلاح بالمغرب يجد مرتكزه في قيادة جلالة الملك، والتعددية الحزبية، و معارضة قوية، التي ترتبط بالمجتمع المدني ، والحركة الطلابية ».   وأقر مصطفى أن الحكومة لازالت تنتظرها العديد من مشاريع القوانين، من قبيل إصدار القانون التنظيمي للغة الأمازيغية، والقانون التنظيمي المنظم للإضراب، إضافة إلى القانون المرتبط بمجلس الوصاية، والقانون المنظم للجهوية »، مشدد على أن  » اللغة الأمازيغية مسؤولية وطنية، ورصيد مشترك بين جميع المغاربة بدون استثناء، يتعين الحفاظ عليه وتنزيل الطابع الرسمي للأمازيغية على أرض الواقع ».   من جهة أخرى، أوضح مصطفى الخلفي أن هذه الحكومة، التي كثرت عليها الأقاويل والادعاءات،  استطاعت إحداث صندوق دعم التماسك الاجتماعي، و صندوق التكافل العائلي الذي كان مقررا منذ عام 2004″، مضيفا أن « هذا الصندوق باستطاعته  الإنفاق على 40000 امرأة ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة