"رابعة" آردوغان و"بسكليت" السيسي و"تويتر" خلفان تشعل التعيلقات | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« رابعة » آردوغان و »بسكليت » السيسي و »تويتر » خلفان تشعل التعيلقات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 01 أبريل 2014 م على الساعة 15:53

بدا ان العبارات والأراء الغريبة التي يدلي بها مدير الأمن في دبي الجنرال ضاحي خلفان تشكل مصدرا يعتد به للأخبار بعدما فردت وكالة رويتر مساحة واسعة في أحد تقاريرها الإخبارية لتويتر خلفان المصر على تذكير آردوغان بمصير محمد مرسي وعلى ان قطر « جزء لا يتجزأ من دولة الإمارات ».   خلفان دعا علنا إلى « ضم » قطر للإمارات وأشعل نقاشا عاصفا في هذا الإطار على مستوى وسائط التواصل الإجتماعي في دول الخليج قبل ان تقرر وكالات أنباء متعددة نقل تعليقاته الساخرة بخصوص ضم قطر التي إعتبرها فجأة جزء لا يتجزأ من دولة الإمارات العربية المتحدة.   خلفان يرسم إشارة تقول ضمنيا بأنه الأكثر تطرفا في مسألة قطر والأخوان المسلمين بين قادة دول الخليج لعله كما قال أحد المعلقين على فيس بوك يستخدم على هذا الأساس في إطار موجة السخرية التي تثيرها تعليقاته الساخنة والنارية .   لكن آردوغان وزوجته المحجبة الجميلة لهما نصيب وافر من الإهتمام والرعاية في وسائط التواصل خصوصا بعد إطلاقه إشارة « رابعة » في فضاء الإحتفال الرسمي لحزبه بالفوز الكاسح بالإنتخابات البلدية .   إشارة رابعة الآردوغانية إنطلقت كالسهم لإغاضة الجنرال خلفان فهدده على تويتر بملاقاة مصير الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي فيما كانت صحيفة الزميل عبد الباري عطوان تنشر إفتتاحية تحذر فيها آردوغان من الغرور ومن مغامرة غير محسوبة يمكن أن تقوده لعمل عسكري ضد سوريا يهدد كل منجزه الإنتخابي .   الدراجة الهوائية التي ركبها الجنرال المصري عبد الفتاح السيسي كان لها بالمقابل نصيب الأسد من غابة تعليقات تواطئت مع الحالة في مصر حيث إشتعل الفيس بوك المصري بصور السيسي يمتطي « البسكليت » كما لم يحصل من قبل وأحد المواقع المصرية قال بان بسكليت السيسي نشرت صورته أكثر من ست ملايين مرة على الأقل في مختلف مواقع الشبكة العنكبوتية في العالم .   بذلك إنضمت دراجة السيسي الهوائية إلى إشارة رابعة الآردوغانية وتصريحات خلفان حول ضم قطر للإمارات كأبرز قضايا الأسبوع الإخبارية على مواقع التواصل الكونية .   كانت تلك الصور الأبرز ضمن احداث الأسبوع والأكثر إثارة للسخرية المرة وللضحك وللتعليقات المتعددة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة