الخلفي: إصلاح الإعلام صعب وهذه هي السلطة الوحيدة التي أملكها على القطاع !! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخلفي: إصلاح الإعلام صعب وهذه هي السلطة الوحيدة التي أملكها على القطاع !!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 02 أبريل 2014 م على الساعة 22:14

أقر وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، بأن « إصلاح قطاع الإعلام السمعي البصري بالمغرب صعب للغاية، وليس بالأمر السهل والبسيط »، مشيرا إلى أن « المغرب في حاجة ماسة لجيل جديد من الإصلاحات، لاسيما بعد المهمة الاستطلاعية التي قامت بها لجنة برلمانية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، والقناة الثانية « دوزيم ».   وأضاف مصطفى الخلفي، الذي كان يتحدث زوال اليوم، في ندوة نظمتها منظمة « حاتم »، وخصصت لتقديم « قراءة في تقرير وزارة الاتصال حول حرية الصحافة لعام 2013″، أن قانون الصحافة والنشر وصل إلى المراحل النهائية على مستوى الصياغة، قبل عرضه للنقاش وعلى أنظار الحكومة والبرلمان »، مؤكدا أن النقاش لازال قائما بخصوص العديد من توصياته ».   وبخصوص المجلس الوطني للصحافة، أوضح وزير الاتصال أن القانون المنظم للمجلس وصل بدوره إلى المرحلة الرابعة والنهائية على مستوى البلورة، قبل الخروج بالتوصيات النهائية الخاصة به، ونفس الأمر ينطبق على وكالة المغرب العربي للأنباء، التي اعتبر الخلفي أن الوزارة منكبة على إعداد قانون جديد لها ».   وأبرز الخلفي أن كل قرارات رفض منح بطاقة الصحافة تكون معللة، كما أن المجال يكون مفتوحا للطعن في القرار في أجل أقصاه شهر، وذلك وفقا للحيثيات المنصوص عليها »، مضيفا أن  » الإشكال يتمثل في أن هذه البطاقة يجب أن تمنحها هيئة خاصة، على غرار ما هو معمول به مثلا في هيئة الأطباء، ولايجب أن تمنحها السلطة التنفيذية، والمجلس الوطني هو الذي يمكن أن يمنح هذه البطائق مستقبلا ».   وأبرز مصطفى الخلفي أن السلطة الوحيدة التي يملكها وزير الاتصال على قطاع الإعلام السمعي البصري تتمثل فقط في إعداد دفاتر التحملات وتقديمها للحكومة »، مشيرا إلى أن « الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، هي المخولة وحدها بمقتضى الدستور لمراقبة مدى احترام الإعلام لدفاتر التحملات ».   وقال مصطفى الخلفي جوابا : » لم أت للتدخل في الإعلام ولدي قناعاتي في هذا الإطار، ونحن لدينا ممثلين في المجلس الإداري للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية، ويجب السهر على احترام استقلالية الإعلام العمومي ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة