المومني: هذا ما قاله لي مرسول الملك محمد السادس الذي أثق في كلامه

المومني: هذا ما قاله لي مرسول الملك محمد السادس الذي أثق في كلامه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 04 أبريل 2014 م على الساعة 11:47

في جديد فصول قضية البطل العالمي المغربي زكرياء المومني، فسر هذا الأخير لجريدة الأسبوع الصحفي أن الملك عندما إستقبله سنة 2010 بباريس واستمع إليه، تم استدعى مرافقه الأمني فكري وقال له إعط بياناتك لفكري وسأجيبك.  إلا أن المومني يحكي أنه تتبع الملك في منطقة نويي ومعه فكري فأعطاه الرسالة، لكنه لاحظ أن فكري أعطى الرسالة لمدير الكتابة الخاصة الماجيدي الذي كان واقفا بباب المتجر، فلم يتلق المومني أي جوا ب من بعد. المبادرة الثانية كما يحكي مومني للأسبوع الصحفي كانت العفو الملكي في فبراير 2012 بعد أن دخل عليه في سجن الزاكي مبعوث قال أنه من طرف سيدنا وإسمه عادل أبلكايد، الذي قال له إن صاحب الجلالة مقتنع ببراءتك، نفس المبعوث توجه الى باريس للاجتماع بزوجة المومني، التي طلب منها أن توقف حملتها الإعلامية ضد المغرب، وأن زوجها سيتمتع بالعفو قريبا، ثم عن بلكايد للاجتماع بالمومني في السجن يوم 27 يناير 2012، واخباره بالعفو الملكي الذي صدر أسبوعا من بعد. المبادرة الثالثة كانت عبر وزير الداخلية الأسبق امحند العنصر الذي قال له إنه مفوض من الملك لأن هناك ظلما وإن الملك مقتنع ببراءتك، مؤكدا على أن العنصر كان يقوم بمهمته رفقة مسؤول أمني يسمى حميد شنوري. هذا الأخير شنوري » لم يصدر بلاغ تكذيب كما أصدره العنصر في 25 مارس من الشهر الماضي يقول فيه « إن الأمر يتعلق بفيلم سينمائي ولا أعرفه أصلا، في حين أن مكالماته التلفونية بينه وبين المومني مسجلة تحتفظ بها زوجة المومني إضافة الى استدعاء العنصر للمومني وزوجته للمغرب، مع تأدية بطائق الطائرة ومصاريف الإقامة بفندق حسان بالرباط وسيارة داخلية مع سائقها رهن إشارته. وفي انتظار المقابلة الملكية كانت هناك محاولات لإعطاء القضية طابعا مغربيا بحضور عبد الرحيم الجامعي والفاعلة الحقوقية خديجة الرياضي، لأنها دعوة رسمية، كانت في 5 مارس حيث أصر الدفاع الفرنسي والسفارة الفرنسية في الرباط بهذه الرحلة التي كانت خطيرة مليئة بالخوف والتي ربما كانت ستعطي النتائج المرضية للجميع، والتي قيل له في باريس، يجب ألا تتجاوز إقامتك بالمغرب 48 ساعة ولكن المومني أكد للأسبوع بلسانه، أنه كان يقول لهم وهو معهم في فندق حسان بالرباط « إنه لا نية له في رفع دعوى، واللي بغا سيدنا هو قابلو ». المومني يؤكد في رسالته المنشورة ما أكده شفويا من تنويه بمدير التشريفات الملكية عبد الجواد بلحاج، الذي عندما توصل برسالة المومني اتصل به، ليقول له بأن جدول أعمال  الملك في هذه الفترة ممتلئ. فما هي العناصر التي تدخلت تتساءل الأسبوع لتحول المومني الى عدو، يرفع دعوى بالمغرب لدى القضاء الفرنسي، بعد هذه الضيافة الملكية في فندق حسان، اعتقادا منه بأن ما أسماه العدالة منفصلة عن السياسة في فرنسا. ويصر المومني على القول لـ الأسبوع الصحفي أنه بدافع الروح الوطنية المتأصلة، شارك في مباراة بروكسيل مساء 215 ماي 2013 وحمل العلم المغربي الى جانب العلم الفرنسي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة