حركة 20 فبراير: هذا ما سنقوم به اليوم بعد اعتقال نشطاء منا في مسيرة أمس

حركة 20 فبراير: هذا ما سنقوم به اليوم بعد اعتقال نشطاء منا في مسيرة أمس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 07 أبريل 2014 م على الساعة 8:34

على اثر الاعتقال الذي طال العديد من شباب حركة 20 فبراير، المشاركين في مسيرة « الغضب » التي نظمت، اليوم الأحد، بمدينة الدار البيضاء، قررت « حركة 20 فبراير » تنظيم وقفة غدا الاثنين 8 أبريل على الساعة السابعة مساءا، أمام البرلمان، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الذين اعتقلوا بالمسيرة العمالية، وكافة المعتقلين السياسيين بسجون المغرب »، مستنكرة ما وصفته ب « الاعتقال التعسفي، الذي لحق بشبابها، كما طالبت بإطلاق سراحهم وسراح المعتقلين السياسيين بالمغرب ».    وأشار بيان للحركة، توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، إلى أن « الحركة فوجئت أثناء مشاركتها في مسيرة اليوم باعتقال وتعنيف أكثر 15 مناضلا من شباب حركة عشرين فبراير من مختلف مدن البلاد دون غيرهم، واعتقال 8 منهم بشكل تعسفي  تم الاحتفاظ بهم تحت  الحراسة النظرية ومنع محاميهم من حق زيارتهم رغم ما يتبجح به الدستور ».   وهاجمت قوات « القمع »، يضيف المصدر ذاته، الجناح الذي كان ينظم فيه « الفبرايريون » مسيرتهم إلى جانب العمال والعاملات، حيث أسفر التدخل، عن إصابة عدد منهم بإصابات متفاوتة الخطورة، واقتيد أكثر من 8 مناضلين إلى ولاية الأمن وتم الاحتفاظ بمهم في الحراسة النظرية ».   وأسفر تدخل قوات الأمن، بحسب المصدر ذاته، عن اعتقال كل من : أمين لقبابي (تنسيقية سلا) حمزة هدي (تنسيقية البيضاء ) أيوب بوضاض (تنسيقية البيضاء ) يوسف بوهلال (تنسيقية البيضاء ) حكيم صروخ (تنسيقية الرباط ) حراق محمد (تنسيقية تطوان) فؤاد الباز (تنسيقية سلا ) أعراس مصطفى ( تنسيقية طنجة ).   وأوضح بيان « حركة 20 فبراير » أن « هذا التدخل الأمني، الذي وصفته ب « الشرس » قد  أسفر أيضا عن اعتقال  9 أطر عليا معطلة، ويتعلق الأمر بكل من : محمد العلالي ، عبد الحق الحر ، مفيد الخامس ، مصطفى أبو زير ، أحمد النيوة رشيد بنحمو ، سليمان بنييرو ، يوسف محفوظ،  عزيز الزيتووني »، مضيفا أن  » هؤلاء تمت متابعتهم في حالة اعتقال بتهم جنائية لا تمت بصلة لهم و لا بنضالاتهم المتميزة في شوارع الرباط ».   وبعد أن شددت الحركة عزمها على مواصلة النضال والاحتجاج ضد « الاعتقال السياسي »،  دعت كافة القوى والتنظيمات المشاركة في مسيرة 6 أبريل لتحمل مسؤوليتها اتجاه الاعتقال الذي طال الشباب وانتهاك حرمة المسيرة العمالية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة