باحثة سويسرية تحاضر بمراكش حول « التراث الحديث للمدينة الحمراء »

باحثة سويسرية تحاضر بمراكش حول « التراث الحديث للمدينة الحمراء »

ألقت الباحثة السويسرية في مجال التراث راشيل تومات ، أمس الاثنين بمركز العلاج النفسي النهاري التابع لمستشفى ابن النفيس بمراكش محاضرة حول موضوع « التراث الحديث بمراكش » وذلك في إطار تفعيل مشروع « الثقافة والصحة » الذي أحدث بمبادرة من المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس.   وقدمت الباحثة السويسرية خلال هذه المحاضرة لمحة عن السياق التاريخي الذي ظهرت فيه المدينة الجديدة « جيليز » والتطورات الكبرى التي شهدتها ، وكذا وضعيتها الحالية وذلك من خلال اعتمادها على مقاربة متعددة الأبعاد تتداخل فيها جوانب متعلقة بالتعمير والسياسة والأنثروبولوجيا.   كما استعرضت الباحثة، التي قامت بإنجاز عمل ميداني بمراكش استغرق 9 أشهر ( من مارس إلى دجنبر 2013)، صورا لبنايات قديمة تعكس الهندسة المعمارية لـ »جيليز » في فترتي الحماية والاستقلال، والتي لا زالت إلى حد اليوم تكتسي حمولة تاريخية وذات دلالة قوية بالنسبة لهوية هذا الحي.   وحصلت الباحثة ، مؤخرا، على ماستر في الدراسات المتعلقة بالسياحة في سويسرا، كما أنجزت بحث نهاية الدراسة في التراث الهندسي للمدينة الحديثة بمراكش جيليز.   يشار إلى أن مشروع « الثقافة والصحة » يهدف إلى إدماج الثقافة في مختلف هياكل المستشفيات التابعة للمركز، وتحسين مواكبة الأشخاص الذين يتلقون العلاج داخل المستشفى وأقاربهم وضمان إطار للاشتغال ملائم ومريح بالنسبة للعاملين.    كما يروم تنمية روح الإبداع والثقافة لدى العاملين بالمؤسسات الاستشفائية والأطر الطبية والمرضى وتعزيز الروابط الثقافية مع المرضى وإشاعة روح العمل الجمعوي بين المجتمع المدني والمرضى.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.