مولاي هشام: وطنيون تورطوا في محاولة قتل الحسن الثاني وهذه حكايته مع الأرق

مولاي هشام: وطنيون تورطوا في محاولة قتل الحسن الثاني وهذه حكايته مع الأرق

 تحرك عدد من الأشخاص لمواجهة الحسن الثاني، كما عملوا على الإطاحة به، ولذلك أصبح أكثر صرامة، خاصة بعد المحاولتين الانقلابيتين لسنتي 1971 و1972، الأولى بقصر الصخيرات، خلال احتفالات عيد ميلاده، والثانية حينما تمت مواجهة الطائرة الملية « البوينغ »، يقول الأمير مولاي هشام في كتابه الذي صدر « الأمير المنبود »، قبل أن يضيف أن هاتين المحاولتين تورط، فيهما وطنيون لم يكشف عن أسمائهم في الكتاب. بعد هاتين المحاولتين، يضيف الأمير، لم يعد باستطاعة الحسن الثاني النوم إلا في الصباح الباكر، حوالي الساعة الخامسة صباحا، حيث يقضي الليل في العمل، بين الملفات والأرشيفات، وبسبب هذا الأرق، فإنه لا يستيقظ إلا في حدود الساعة الحادية عشرة، على أن يخلد إلى الراحة والقيلولة بعد تناول الغذاء.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.