"العشيقة" تطيح برأس جيرارد أرود الذي أهان المغاربة وهذه الشخصية التي ستعوضه

« العشيقة » تطيح برأس جيرارد أرود الذي أهان المغاربة وهذه الشخصية التي ستعوضه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 11 أبريل 2014 م على الساعة 12:01

بعد « التشنج » الذي عرفته العلاقات المغربية الفرنسية، جراء التصريحات التي نسبت في وقت سابق للسفير الفرنسي والممثل الدائم لفرنسا في الأمم المتحدة بواشنطن  » جيرارد أرود »، حينما وصف المغرب بـ « العشيقة التي نجامعها كل ليلة.. »، يستعد الدبلوماسي الفرنسي لحزم حقائبه من مبنى مجلس الأمن بواشنطن، في شهر يوليوز القادم،  بحسب ما ذكره الموقع الإخباري « Atlasinfo « ، استنادا إلى مصادر وصفها بـ « الموثوقة ».   وأضاف المصدر ذاته أن « الدبلوماسي الأمريكي، الذي نسب إليه الممثل الاسباني « خافيير بارديم » تلك التصريحات، قبل أن تفندها الخارجية الفرنسية فيما بعد، سيترك مكانه للمدير العام للشؤون السياسية والأمنية بوزارة الشؤون الخارجية الفرنسية، « جاك أوديبيير ».   وكانت الحكومة المغربية قد عبرت، على لسان وزيرها في الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، عن استنكارها الشديد، للكلمات والعبارات « المهينة »، المنسوبة لسفير فرنسا بواشنطن، والذي شبه المغرب بـ  » العشيقة التي نجامعها كل ليلة، رغم أننا لسنا بالضرورة مغرمين بها، لكننا ملزمون بالدفاع عنها ».   بيان وزير الاتصال أشار آنذاك إلى أن هذه العبارات « القدحية » جاءت على لسان الممثل الاسباني « خافيير بارديم »، المعروف بعدائه للمغرب، والذي قام في بداية الأمر بتوريط السفير الفرنسي « فرونسي ديلاتر »، قبل أن ينسبها فيما بعد للدبلومامسي « جيرارد أرود ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة