المخابرات الفرنسية:الخطيب وأحرضان سافرا سرا إلى سويسرا لدعم ثورة الريف ضد محمد الخامس

المخابرات الفرنسية:الخطيب وأحرضان سافرا سرا إلى سويسرا لدعم ثورة الريف ضد محمد الخامس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 12 أبريل 2014 م على الساعة 10:35

كشفت وثيقة من أرشيف المخابرات الفرنسية تحمل رقم B/1 مؤرخة بـ 17 ديسمبر 1958، وراجعها الدكتور زكي مبارك رفقة الباحث الزاكي عبدالصمد، أسرارا هامة في موضوع ثورة الريف التي حصلت غداة الاستقلال، اندلعت يوم 7 أكتوبر 1958 وانتهي يوم 13 مارس 1959، ودامت إذن 157 يوما.    وأضافت أسبوعية « الأسبوع » في عددها الحالي أن أهمية الوثيقة تكمن أنها تكشف خبايا اجتماع حصل بين الحسن الثاني، وزعيمي حزب الحركة الشعبية، الدكتور الخطيب والمحجوبي أحرضان أبانت- كما تقول الوثيقة- عن برودة مشاعر أحرضان والخطيب تجاه الملك محمد الخامس.     وفي التفاصيل تشير الأسبوعية ذاتها، أن التقرير الفرنسي كشف أنه في أعقاب هذه المقابلة الحامية مع الملك شُوهد الدكتور الخطيب وزوجته يغادران ميناء سبتة في اتجاه إسبانيا.   ويضيف التقرير أن الزعيمين كانا يريدان التوجه إلى سويسرا، ثم إلى القاهرة للبحث عن مصادر مالية من أجل دعم حركة التمرد في الريف، وأنهم حصلوا من المصريين على وعد بدعم ثورة الريف، ويذهب التقرير ذاته بعيدا في تضخيم الأزمة، حيت أنه بعد ما أوضح أن الخطيب وأحرضان عادا بصفة سرية إلى تطوان، من أجل الاجتماع بأقطاب تمرد الريف، نقل في الوقت نفسه عن أحد المقربين من الخطيب وأحرضان، أنهما فكرا جيدا في التصعيد (وقطع العاقات مع الملك ودرسا احتمال إعلان نظام جمهوري في جهة الري  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة