المؤتمر الوطني لانتخاب رئيس رابطة المحاميين الاستقلاليين يتحول إلى "حلبة مصارعة" وهذه تفاصيل ما حدث | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المؤتمر الوطني لانتخاب رئيس رابطة المحاميين الاستقلاليين يتحول إلى « حلبة مصارعة » وهذه تفاصيل ما حدث

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 13 أبريل 2014 م على الساعة 0:00

علمت « فبراير.كوم » من مصادر مطلعة أن المؤتمر الوطني لانتخاب رئيس رابطة المحاميين الاستقلاليين، الذي انتهت أشغاله ليلة أمس، عرف تبادلا للضرب، والجرح، و »قربلة » كادت أن تسفر عن ضحايا لولا تدخل بعض الأطراف لتهدئة الأعصاب المتشجنة.   وأفاد المصدر ذاته أن النائب والقيادي، عبد القادر الكيحل، الذي ترأس الجلسة، طلب من الأطراف الحاضرة في الجلسة والغير المنتسبة للمحاماة مغادرة القاعة، وبعد أن حان موعد التصويت على رئيس رابطة المحاميين الاستقلاليين، سيغادر الجميع القاعة، باستثناء زوجة الرئيس الحالي للرابطة المنتهية ولايته، التي رفضت مغادرة القاعة، وفي تلك الأثناء ثارت ثائرة المحامي بوشتة وادي، من هيئة الرباط، الذي طلب منها مغادرة القاعة، لكونها ليست محامية، الشيء الذي تم.   وبعد أن انتهت عملية التصويت، بانتخاب المحامي الطرابلسي، من هيئة الرباط، رئيسا للرابطة، طلب زوج المرأة، المحامي، البوزيدي، وعائلته، من الأستاذ، بوشتة تقديم الاعتذار عما صدر منه في حق زوجته، لكنه عاد وواجهها بكلام قبيح، وفي تلك الأثناء تحولت الجلسة إلى « حلبة للمصارعة »، حيث كسرت نظارات، المحامي، بوشتة وادي، الذي نجا من موت محقق، بعد أن تدخلت بعض الأطراف لإعادة الأمور إلى نصابها.   وأضاف المصدر ذاته أن التفسير الوحيد الذي يمكن أن يعطى لما وقع، هو أن المحامي البوزيدي، كان يعتبر نفسه من الأشخاص المتجذرين في حزب الاستقلال، حيث كان ينتظر فوزه، ولم يكن يتوقع فوز المحامي، الطرابلسي، الموالي لتيار، الوزيرة السابقة للصحة، ياسمينة بادو.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة