هذا ما جرى بمنزل الرميد حينما استقبل شيوخ السلفية

هذا ما جرى بمنزل الرميد حينما استقبل شيوخ السلفية

استقبل مصطفى الرميد وزير العدل والحريات مساء الجمعة الماضي، شيوخ ما يعرف بالسلفية الجهادية، ويتعلق الأمر بكل من حسن الكتاني ومحمد رفيقي أبو حفص وعمر الحدوشي.   وحسب جريدة « الأخبار » ليوم الإثنين 14 أبريل، فقد تم هذا الإستقبال « الخاص » داخل منزل الرميد واستمر لعدة ساعات في غياب الشيخ الفيزازي الذي ألقى قبل أيام خطبة أمام الملك محمد السادس أثناء زيارته الى مدينة طنجة.   وأكد أبو حفص أنه فعلا حضر اللقاء الى جانب باقي الشيوخ موضحا أن اللقاء كان عاديا بمنزل الرميد، ولم يكن رسميا وجرى خلاله مناقشة مجموعة من القضايا السياسية المطروحة على الساحة.   وأشار أبو حفص أن الرميد اعتاد على لقاء شيوخ السلفية الجهادية مرة كل ثلاثة أشهر ويكون اللقاء لمناقشة الأوضاع العامة في البلاد والأحداث السياسية دون مناقشة أي موضوع محدد سلفا، ولا تسفر عن إصدار قرارات معينة، أما عن ملف « معتقلي السلفية الجهادية » قال أبو حفص « نناقش كل المواضيع ولا نلتزم بموضوع محدد، وهذه اللقاءات ليست رسمية ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.