الصحافية التي أزعج فستانها سعادة الوزير لـ"فبراير.كوم": هكذا أهانني الشوباني ولكم الحكم+فيديو

الصحافية التي أزعج فستانها سعادة الوزير لـ »فبراير.كوم »: هكذا أهانني الشوباني ولكم الحكم+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 14 أبريل 2014 م على الساعة 23:22

[youtube_old_embed]Db1jcJWo9Gw[/youtube_old_embed]

ذهبت لمجلس لنواب يوم الجمعة الماضي لتغطية عملية انتخاب رئيس المجلس الجديد، وحينما دخلت القاعة سمعت الوزير الحبيب الشوباني ينادي علي قائلا « الأخت .. الأخت »، فاستدرت عنده وسألني إن كنت أشتغل في البرلمان، فأجبته وقلت إنني صحافية، ثم رد بدوره قائلا، أن لباسي يمس بحرمة البرلمان، وبأنه علي مغادرة البرلمان، لكنني لم أغادر البرلمان، وإنما انزويت في مكان به وبكيت، تقول الصحافية خديجة الرحالي لموقع « فبراير.كوم ». وأضافت خديجة أن هذا المشهد تابعته بعض زميلاتها، اللواتي رفضن التزام الصمت حيال ما قام وفاه به الوزير الشوباني، وبعد ذلك اتصل بها برلمانيين وبرلمانيات ووزراء سابقين ثم صحافيين … وأعلنوا تضامنهم معها: »أذكر جيدا أن الوزير احتج على ملابسي وأمرني بمغادرة القاعة على الفور »، تقول خديجة وتضيف أن الوزير « هز عليا يده » أمام الملأ .. فهل كان يريدني أن أرتدي النقاب؟ ». وقالت الصحافية أن أول من تضامن معها صحافيين، قبل أن يلتحق بهم برلمانيين من الأغلبية والمعارضة وموظفين بالمجلس، قبل أن تضيف : »لقد بكيت لأنني أحسست بالإهانة  علما أن لباسي كان عادي ومحترم كما أكد الجميع باستثناء الوزير ». وأضافت الزميلة خديجة، أنها كانت في الدرج في مكان أعلى، فيما كان الوزير في القاعة المغربية، أي في مكان سفلي بالمقارنة مع الموقع الذي تتواجد به، وأنها لم تنتبه أصلا لتواجد الوزير في الأسفل، ولم تفهم في البداية لماذا نادى عليها، مضيفة انها كانت ستقبل لو انه اكتفى بنصيحة بينها وبينه، لكن صراخه امام الجميع، هو ما جعلها تشعر بالاهانة.. » انا كنت لابسة كسوة  طويلة.. حتى للركبة واضع جوارب سوداء داكنة،الا كان هو كيطل عليا من تحت الدروج انا كنت الفوق.. وميمكنش ليا نمشي وانا كنحبو… »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة