ولد سلمى لـ"فبراير.كوم":هذا هو الحصار الذي يعيشه الصحراويون بتندوف | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ولد سلمى لـ »فبراير.كوم »:هذا هو الحصار الذي يعيشه الصحراويون بتندوف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 أبريل 2014 م على الساعة 9:43

أكد مصطلفى سلمى ولد سيدي مولود لـ »فبراير.كوم »، أن ساكنة الأرياف في منطقة الرابوني، التي تبعد  ما بين 200 و 1000 كلم من المخيمات، على طول الشريط الحدودي مع الشمال الموريتاني، تخوض اعتصامها احتجاجا على الحصار المفروض على المخيمات. وأضاف ولد سلمى، أن سكان الأرياف أول المتضررين من ذلك الحصار، لأن مؤونتهم تأتيهم منها، خاصة في ظل ارتفاع درجة الحرارة مع اقتراب فصل الصيف، حيث يرتفع اﻻستهلاك بسبب ندرة المياه في مناطقهم بعد مصادرها وصعوبة التنقل وعدم وجود أسواق قريبة، » الصحراويون يمنعون من أخذ تصاريح الخروج، وعليهم انتظار شهر ماي المقبل للتسجيل في تلك العملية   ويضيف السيد سلمى ولد سيدي مولود، أن هذا ما جعلهم يجدون أنفسهم محاصرين، بعد الإجراء الذي قامت به الجزائر، وجعلتهم من دون مؤونة، خاصة وأن الآبار  بعيدة، واللتر الوحد من الغازوال يكلف أورو واحد، أي أن السكان ملزمون بآداء  ما بين 3000 و5000 أورو لتغطية مصاريفهم في فصل الصيف، وهو ما دفع الأمين العام لوزارة الداخلية الوهمية، إلى دعوة المتظاهرين لفك الاعتصام مقابل إيجاد حلول، لكن شيئا من ذلك لم يتحقق « . في السياق ذاته،  أكد ولد سلمى أن الجزائر أوقفت شاحنة مؤونة الغازوال، رغم استيفائها كل الإجراءات القانونية، وحين احتج الصحراويون طالبتهم بفك الاعتصام » البوليساريو تنصلت بوعدها للصحراوين بإعادة شاحنة المؤونة مباشرة بعد انتهاء زيارة كريستوفر روس، إلا إن وعدها ذلك، كان ينبني فقط على عدم رغبتها في ظهور، أي احتجاج في ظل زيارة المبعوث الأممي ». كما شدد ولد سلمى ان الصحراويين فقدوا الثقة الكاملة في  الجبهة الوهمية، ويريدون حلا نهائيا « أهلهم في البادية في ضرر وقطعانهم كذلك وأي يوم إضافي في ظل ارتفاع درجة الحرارة يهدد قطعانهم ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة