الشنا لـ"فبراير.كوم": حذرتهم من "التشرميل" 20 عام هادي ومسمعوش كلامي

الشنا لـ »فبراير.كوم »: حذرتهم من « التشرميل » 20 عام هادي ومسمعوش كلامي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 أبريل 2014 م على الساعة 11:06
معلومات عن الصورة : ثلاثة عناصر "يشرملون" شابا بسلا

أوضحت عائشة الشنا مؤسسة ورئيسة جمعية التضامن النسائي لـ »فبراير.كوم »  أن أهم ما خرجت به المناظرة الأولى لحماية الطفولة الوطنية هي تحدث رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران عن ملف رفض الحديث عنه سابقا ألا وهو ملف « الأطفال المتخلى عنهم ». وأضافت الشنا في حديثها لـ »فبراير.كوم » أنها تحدثت سابقا عن ظاهرة « التشرميل » عندما قالت « ردوا بالكم .. 20 عام دغيا كتدوز ». وأشارت الشنا الى أن ما وقع في مدينة الدار البيضاء وكثرة الجرائم خصوصا مع انتشار ما يعرف بـ »التشرميل » هي نتيجة طبيعية لإهمال الأطفال المتخلى عنهم من طرف آبائهم البيولوجيين ومن طرف الدولة « الشارع ما كيربي حتى واحد »، مضيفة الى أنها سبق وحذرتهم من أن هؤلاء الأطفال سيكبرون حاقدين على المجتمع وسيفكرون في كيفية الإنتقام منه. وأكدت الشنا أن الأطفال الذين تم التخلي عنهم وحرموا من الحنان والعاطفة الإنسانية من حقهم الإنتقام من هذا المجتمع، الآباء المتخلين عن أبنائهم حقا خاطئون لكن المجتمع ككل عنده اليد في هذه الوضعية، « الناس كينساو بلي الطفل اللي تخليتي عليه اليوم هو المواطن ديال غدا ». الشنا نوهت الى أن الأطفال يجب أن يترعرعوا في كنف أسرة من أب وأم « الى قدر الله ومات الطرفان ديك الساعة يمكن يمشيو لدار الأيتام لكنها حالات استثنائية، أما دار الأطفال ما هي لا أب ولا أم ». وأضافت أن في دار الأيتام الأطفال يعانون من عدم الإستقرار والسبب أنه ليس له أم واحدة لديه 3 أمهات « موظفات بدار الأيتام » يتناوبون على رعايتهم، وأن دور الأيتام والخيريات تعاني الإكتضاض وضعف الموارد المالية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة