بالفيديو أحد ضحايا حملة "التشرميل" لـ"فبراير.كوم": ظلموني وقرعوا ليّا وأنا مدرت والو وعندي سابقة واحدة

بالفيديو أحد ضحايا حملة « التشرميل » لـ »فبراير.كوم »: ظلموني وقرعوا ليّا وأنا مدرت والو وعندي سابقة واحدة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 أبريل 2014 م على الساعة 22:39

[youtube_old_embed]IBrWmdABNf8[/youtube_old_embed]

انتقلنا إلى بيته في حي شعبي مهمش. لا أخفيكم أننا شعرنا أنه كان متخوف مني ومن زميلي. الشاب في سن المراهقة، مرحلة حرجة ومعقدة، وتزداد تعقيدا إذا كان المعني بها،حلق شعره في ضيافة مخفر للأمن! سألني على الهاتف: ولماذا تريدون زيارتي في بيتي؟ لماذا ليس في مقهى؟ هنا فهمت أنه متوجس منا، وأنه يشك في أنه أمام صحافيين. بعد طول مفاوضات، قبل الشاب استقبالنا في بيته فوق السطوح، ليروي لنا أنه شعر بالغبن، وهم يحلقون شعره منذ أسبوع، ويحذرونه من مغبة إعادة نفس التسريحة، بدعوى أنها تسريحة »المشرملين »!! بدأ كل شيء حينما اعتقل هذا الشاب خلال حملة تمشيطية، طلب منه خلالها بطاقة تعرفه الوطنية التي لم تكن بحوزته، أجبروه على الصعود معهم إلى سيارة الأمن، وزج به في مخفر الشرطة من الساعة الرابعة بعد الزوال، قبل أن يطلق سراحه على الساعة الثامنة ليلا، بعد أن تبين أن لديه سابقة محاولة الهجرة السرية. بقية القصة تتابعونها في شريط يعبر من خلالها هذا الشاب وأفراد عائلته، عن رأيهم في حلق شعر ابنهم، ورأيهم في ظاهرة « التشرميل » التي أرعبت المغاربة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة