باريس تنفي تهديدها باستعمال حق « الفيتو » في الصحراء وترد على تغريدة رئيس منظمة هيومن رايتش ووتش

باريس تنفي تهديدها باستعمال حق « الفيتو » في الصحراء وترد على تغريدة رئيس منظمة هيومن رايتش ووتش

نفى سفير فرنسا في الأمم المتحدة جيرار آرو بشدة تهديد باريس باستخدام حق « الفيتو » لرفض مقترحات بشأن وضع بعثة الأمم المتحدة في الأقاليم الصحراوية. وجاء نفيه تعقيبا على تغريدة لرئيس منظمة هيومن رايتش ووتش هاجم فيها باريس على خلفية موقفها من هذا النزاع. وأبلغ دبلوماسيان بمجلس الأمن الدولي رويترز يوم الخميس أنه سيكون أمرا غير مجد بالنسبة للولايات المتحدة ضم تفويض بمراقبة حقوق الإنسان لقوات الأمم المتحدة لحفظ السلام، لأن المغرب سيعترض وربما تسانده فرنسا في ذلك وتستخدم الفيتو ضد هذا التفويض. وقال آرو على حسابه على تويتر « فرنسا لم تهدد باستخدام الفيتو بشكل مباشر أو غير مباشر. وآخر مرة استخدمت فيها فرنسا الفيتو كان في الثمانينات. فرنسا ستتخذ قراراها بناء على اقتراح إذا كان هناك اقتراح. » وكان آرو يرد بذلك على تصريحات على تويتر من كينيث روث رئيس منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية انتقدت آرو لدعمه المغرب. وقال روث على حسابه على تويتر »عار على فرنسا القيام بأعمال بغيضة لحساب المغرب بالتهديد باستخدام الفيتو ضد قيام بعثة الأمم المتحدة في الصحراء بمراقبة حقوق الإنسان. »

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.