أم فيصل المعاق في شهادة صادمة لـ"فبراير.كوم": أنا من وضع ابني بالكهف وهذه أسبابي

أم فيصل المعاق في شهادة صادمة لـ »فبراير.كوم »: أنا من وضع ابني بالكهف وهذه أسبابي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 19 أبريل 2014 م على الساعة 14:31

[youtube_old_embed]z7rd-5VPRec[/youtube_old_embed]

تحدثت أم فيصل الطفل المعاق الذي يبلغ من العمر 13 سنة لـ »فبراير.كوم » بكل حزن وأسى، وأوضحت أن سبب تواجد ابنها في ذلك المكان الشبيه بالكهف يرجع لسبب  » نحن نقطن  في بيت مع الجيران في مدينة كرسيف، ومع توالي صراخه في الليل، بدأت شكاوى الجيران تتكرر، الأمر الذي دفعنا مجبرين أن نضعه في ذلك المكان  للمبيت فيه وهو عبارة عن حجرة من دون كهرباء بالقرب من منزل  والده الذي طلقني منذ سبع سنوات « . وطالبت أم فيصل، الجهات المعنية ومنها وزارة الصحة والجمعيات المدنية، التدخل العاجل لمساعدتها لإنقاذ ابنها من الوضعية التي يعيشها، وتمكينها من رخصة إنشاء منزل في القطعة الأرضية التي تملكها لإيواء ابنها الذي قالت « أنا أتألم ليل نهار وكبدي يتقطع.. الإسلام يدعوهم لمساعدتي للحصول على رخصة للمنزل عاجلا، لكي لا تستمر معاناته ومعاناتي » . وأضافت أم فيصل، أن مكان مبيت فيصل المتواجد مابين مدينة تاوريرت وكرسيف، مكان غير صحي ومظلم، ولا يتوفر على الكهرباء، مشيرة في الوقت نفسه أن الأدوية التي كان يتناولها ابنها فيصل هي مجرد مسكنات، لم تنجح في علاجه « منعناها عليه لأنها لم تساهم في تحسن وضعيته، وابني لا ينام الآن  لا نهارا ولا ليلا ». وعن وضعيتها الاجتماعية قالت أم فيصل » أنا طليقة والد فيصل الذي لم يسأل على ابنه، وظل يعاتبني ويلومني على نشر خبر الإبن، وتسجيل الفيديو الذي تناقلته وسائل الإعلام، وأجبته أنا من يتحمل المعاناة من كرسيف نحو مستشفيات وجمعيات العاصمة الرباط ذهابا وإيابا، ولدي بالإضافة لفيصل ابنان آخران، الأول يبلغ 17سنة وآخر  14 سنة، وفتاة  تبلغ من العمر 16 سنة،  ومتزوجة من زوج كان يعمل مياوما وبعد مرضه أصبح طريح الفراش ». إقرأ أيضا: قصة فيصل التي عرت الواجهة الزجاجية+فيديو

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة