هذا شعار الجامعة الوطنية للتعليم في مسيرات فاتح ماي وهذه مؤاخذاتها على بلمختار

هذا شعار الجامعة الوطنية للتعليم في مسيرات فاتح ماي وهذه مؤاخذاتها على بلمختار

دعا المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، كل نساء ورجال التعليم إلى المشاركة القوية في مسيرات الخميس فاتح ماي مع الطبقة العاملة وعموم الكادحين، وذلك تحت شعار : « النضال الوحدوي سبيلنا للدفاع عن حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة ».   وحمل المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، في بيان له توصل « فبراير.كوم » بنسخة منه، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني المسؤولية الكاملة في ما آلت إليه الأوضاع من تأزم واختناق في نيابات تاونات وطاطا وفكيك، منددا في الوقت نفسه التراجعات الخطيرة التي تشهدها الحريات الديمقراطية والنقابية من خلال ضرب الحق في الإضراب بالاقتطاع من أجور المضربين والمضربات وتقديمهم للمجالس التأديبية، للتضييق على نضالات نساء ورجال التعليم وترهيبهم.   واستنكر البيان ذاته، استمرار المقاربة الأمنية في مواجهة المشاكل المستعصية بقطاع التربية الوطنية ويعتبر اللجوء إلى الاقتطاعات من أجور المضربات والمضربين غير قانوني، يستهدف إسكات أصوات المطالبين بحقوقهم ويمهد للإجهاز على باقي المكتسبات للتغطية على العجز الذريع للحكومة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في إيجاد الحلول المناسبة لأزمة التعليم الهيكلية.   ونوه المكتب الوطني الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، بصمود الشغيلة التعليمية، متعهدا أن الجامعة ستستمر في النضال من أجل تعليم عمومي ديمقراطي جيد ومجاني والتصدي لكل المحاولات الرامية إلى تمرير القوانين التراجعية (قانون الإضراب ) وحل أزمة صندوق التقاعد على حساب المأجورين. ودعا المكتب ذاته الشغيلة التعليمية إلى التفاني في العمل خدمة للمدرسة العمومية ولأبناء الجماهير الشعبية، إلى جانب الاستماتة في الدفاع عن المطالب المشروعة والحفاظ على الكرامة.   ويطالب المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالإسراع بإصدار مذكرات الحركات الانتقالية والعمل على تجاوز اختلالات وانزلاقات الموسم الفارط والأخذ بعين الاعتبار ملاحظات ومقترحات الجامعة الوطنية للتعليم مع إعلان كافة المناصب الشاغرة برسم الموسم الدراسي 2014-2015 تعزيزا لتكافؤ الفرص في التباري الشريف والشفاف.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.