هكذا ينفق المشرمل نصف مليون غير فاللبس

هكذا ينفق المشرمل نصف مليون غير فاللبس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 24 أبريل 2014 م على الساعة 18:13

الكوبرا..الحنش..الميلان..المذهبة..المان..الديداس..المعادلة الصعبة في ظاهرة التشرميل وكلمة السر في مغارة علي بابا الإجرامية، كلمات وأسماء أطلقها الشباب على أنواع معينة من ألبسة يرتديها « المشرمل » في تباه وتكبر، في استعلاء وإعجاب بالذات. وحسب تقرير نشرته جريدة « الأخبار » عن أثمنة ألبسة « المشرملين » في محلات « القريعة » أو كما يسميها البعض متجر « المشرملين » تبين أن ثمن الحذاء الرياضي الأصلي « الكوبرا » 1500 درهم، فيما الألبسة الرياضية المصنفة كلباس للمشرملين فهي لأعتد الماركات العالمية وأشهر الفرق الكروية وأكثرهم شيوعا وتداولا بين المحلات وهؤلاء الشباب هي بذلة فريق « أسي ميلان » الإيطالي لإرتباط البعض الروحي بهذه الدولة وما تحمله في مخيلتهم من أفكار الهجرة، فيما سعرها فيتراوح بين 1500 درهم و2000 درهم، وأخيرا محبوبة « المشرملين » أو كما يلقبونها بـ « الذهبية، الطابلو، السواتشا.. » الساعة اليدوية الكبيرة التي يرتديها هؤلاء الشباب وتعتبر مظهرا للغنى والبذخ فثمنها هو 2000 درهم. وأكد أحد أصحاب المحلات التجارية الخاصة بالأحذية لـ »الأخبار » في عدد الجمعة أن ظاهرة التشرميل وظهور عدد من المعتقلين على شاشات التلفاز من المعتقلين وهم يرتدون هذه الأحذية الرياضية من نوع « الكوبرا والإير ماكس » ساهم في تراجع مبيعاتها، وحولها الى حديث يومي للباعة في السوق كما تحول اقتناؤها والإتجار فيها شبهة وجريمة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة