الأموي لـ"فبر اير.كوم": هذه كلمتنا الأخيرة في الملك محمد السادس والحكومة تخلط بين البرغماتية والإسلام

الأموي لـ »فبر اير.كوم »: هذه كلمتنا الأخيرة في الملك محمد السادس والحكومة تخلط بين البرغماتية والإسلام

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 25 أبريل 2014 م على الساعة 12:37
معلومات عن الصورة : نونبير الأموي

 أوضح محمد نوبير الأموي  الكاتب العام الكونفدرالية الديمقراطية للشغل لـ »فبراير.كوم »، أن المذكرة التي سبق وأن قدمتها النقابات الثلاث « الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد المغربي للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل) كانت تتضمن مطالب كثيرة ومعمقة، وطلب  على إثرها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران مهلة يحضر فيها أجوبة لمطالب عدة ومتنوعة تتجاوز خمسين مطلبا.   وأضاف الأموي أن اللقاء المقبل المفروض أن يكون في فاتح أو ما قبل ذلك، على ضوء جواب الحكومة، مبرزا أن هذه الأخيرة كانت دائما في الواجهة من خلال بياناتها وعروضها وتقاريرها، لكن ذلك كله يشير الأموي « يتناقض مع الواقع، وهناك مفاوضات طبقا للمواثيق الدولية، ونحن كنا اتفقنا مع الحكومات السابقة على أن تكون هناك دورتان منذ سنة 1996، دورة الخريف قبل الدخول في الحوار الاجتماعي ودورة ربيعية، من أجل تقييم ما تم تنفيذه مما لم ينفد، لأننت دخلنا في مسلسل يعيد نفسه، يورد الأموي.   وفي حالة إذا لم تستجب الحكومة لمطالب النقابات في الجولة المقبلة من الحوار الاجتماعي، أوضح الأموي أن الموضوع آنذاك سيطرح على النقابات كلها وكذا الأحزاب، وخاصة أن الانتخابات  الجماعية دنت، والكل يُحضر لها، » أوماغدينش ندكرو الانتخابات السيئة الذكر » مبرزا أن الحكومة الحالية التي جاءت أول مرة لديها خطاب خليط بين شيء من البرغماتية وشيء من الدين والإسلام وكذا والله ورسول الله وما إلى ذلك.       وأفاد الأموي أن الحكومة الحالية، لم تتعامل بجدية مع المطالب التي سبق أن طالبت بها مذكرة النقابات الثلاث التي تم تقديمها لبنكيران، مضيفا أن تلك المطالب تم ربطها بارتفاع الأسعار، وبتطوير السوق، حتى تكون مناسبة خاصة لذوي الدخل المحدود والعمال والعاطلين وعموم المواطنين، كل حسب عمله.   وذكرالأموي أن الحكومة تستمد شرعيتها من ثقة الدولة وثقة الملك محمد السادس على الخصوص الذي ما فتئ يوصي في خطاباته الحكومة والعاملين معه بالاهتمام بذوي الدخل المحدود، وبالفقراء، مضيفا بالحرف: »نحن كمغاربة جميعا علينا أن نهتم ببعضنا البعض، ولكن ذلك يتطلب دمقرطة الحياة السياسية والرقابة، والمغرب فيه من الإمكانيات ما يسمح له أن يعطي مثالا لدول العالم الثالث، غني بثروته ورجاله وسياسته التي يقودها الملك محمد السادس والحلال بين والحرام بين ».   وكان مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، قد قال يوم الخميس بالرباط ، إن الحكومة لم تتخذ لحد الآن أي قرار بشأن الزيادة في الحد الادنى للأجور .     وأضاف الخلفي في لقاء صحافي عقب اجتماع مجلس الحكومة برئاسة السيد عبد الإله ابن كيران، أن المذكرة المطلبية للنقابات طرحت الموضوع المتعلق بالحد الأدنى للأجور مؤكدا « عدم وجود أي قرار لحد الان في هذا الشأن »، وحينما سيتخذ قرار في هذا الشأن ، في إطار آليات الحوار، سيتم الإعلان عنه « .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة