هذا ما تطمح له فرنسا لطي صفحة استدعاء الحموشي للتحقيق معه

هذا ما تطمح له فرنسا لطي صفحة استدعاء الحموشي للتحقيق معه

 كشف الناطق الرسمي باسم الحكومة الفرنسية، يوم الجمعة، أن تعليق التعاون القضائي وتوقيف العمل بالاتفاقيات الثنائية الموقعة بين المغرب وفرنسا منذ أكثر من شهر، خلق صعوبات على مواطني البلدين وصعب الحياة على حاملي الجنسية المزدوجة.   وأكد « ستيفان لوفول » وزير الفلاحة الفرنسي والناطق الرسمي باسم الحكومة الفرنسية كما تورده يومية « المساء » في عددها ليوميي السبت والأحد 26 و27 أبريل ، أن باريس ترغب في تجاوز ما اعتبرته حادثا مؤسفا، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن وجوده في المغرب يأتي لطي صفحة الأزمة الدبلوماسية الأخيرة

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.