لشكر:لا يمكن التعامل مع مقتل الحسناوي باستغلال سياسي خاصة ممن سبق لهم التورط في مثل هذه الأفعال

لشكر:لا يمكن التعامل مع مقتل الحسناوي باستغلال سياسي خاصة ممن سبق لهم التورط في مثل هذه الأفعال

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 30 أبريل 2014 م على الساعة 13:49

عبّر حزب الاتحاد الاشتراكي عن تنديده لقوي بالجريمة النكراء، التي ارتكبت في حق الطالب عبد الرحيم الحسناوي ، وقدّم التعازي لأسرته، مشيرا في الوقت نفسه من خلال بيان توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه أنه لا يمكن التعامل مع الحدث بانتهازية أو استغلال سياسي، من أي كان، خاصة من طرف الذين سبق لهم أن تورطوا في مثل هذه الأفعال، دون أن يقدموانقدا ذاتيا عنها أو يعتذروا . كما أكد المكتب السياسي أنه من الضروري، معالجة العنف من جذوره، سواء من قبل  الحكومة، أو من قبل التيارات المتطرفة، حسب تعبير البيان دالئما، منبها إلى خطورة التعامل بانتقائية مع الضحايا من الطلبة، مهما كانت انتماءاتهم، أو ظروف و ملابسات الأحداث التي سقطوا فيها . ودعا الحزب، الحكومة إلى تحمل كامل مسؤوليتها، حتى تتصدى لكل مظاهر العنف في الجامعة المغربية، وضمان أمن الطالبات والطلبة، والأساتذة، وكافة العاملين، وجعل هذا الفضاء مكانا للحرية والحق في الاختلاف والتعدد، و للتربية السياسية الديمقراطية، وليس فضاء يتناوب عليه القمع المسلط من طرف السلطات، والترهيب الذي تمارسه التيارات الإيديولوجية المتطرفة، الأصولية واليسارية الطفولية. ودعا  أيضا،  لمواصلة التعبئة من أجل الاحتفال بفاتح ماي ، إلى جانب النقابات المناضلة،  والعمل من أجل تشكيل جبهة اجتماعية قوية، لمواجهة السياسات اللاشعبية، التي يقودها حزب العدالة والتنمية. كما طالب من خلال البيان ذاته، تعزيز عمل البرلمانيين الاتحاديين، ودعمه ومساندته، لتشكيل معارضة قوية، تعكس توجهات ومواقف الحزب، في الواجهة البرلمانية، بهدف القيام بالدور الفاعل الذي يمنحه دستور 2011، سواء للمؤسسة التشريعية أو للمعارضة، والمشاركة النوعية في اجتماع لجنة الهجرة للأممية الاشتراكية، بطنجة، أيام 2 و 3 ماي 2014 ، وذلك قصد تدارس قضايا الهجرة، في بعدها الإنساني، على مختلف المستويات الحقوقية والقانونية الاقتصادية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة