مغربية بالأمم المتحدة سربت وثائق سرية عن "دارفور"

مغربية بالأمم المتحدة سربت وثائق سرية عن « دارفور »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 01 مايو 2014 م على الساعة 18:32

تقمصت المغربية عائشة البصري، الموظفة الأممية والمتحدثة السابقة باسم بعثة الأمم المتحدة في دارفور « مينود » شخصية الأمريكي إدوارد سنودن، رجل الاستخبارات السابق الذي فضح تفاصيل مخطط التجسس الأمريكي، حين اتهمت أخيرا البعثة الأممية الإفريقية المشتركة بالتضليل، مهددة بتسريب المزيد من الوثائق الداخلية التي تؤكد ذلك.   وتشير يومية « الصباح » في عددها ليوم غد الجمعة 2 ماي، أن البصري دخلت في معركة مع البعثة الأممية الموفدة إلى منطقة دارفور جنوب السودان، إذ قدمت استقالتها من منصبها، ليصير هاجسها الوحيد، كشف أوجه تقصي البعثة بالمناورة لإخفاء الجرائم المرتكبة في المنطقة المذكورة عن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، وكذا تحيز القبعات الزرق لفائدة الحكومة السودانية، مؤكدة أنهم لم يكونوا مفاوضي سلام صادقين.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة